كتاب السلام
جاسم
займ срочно

«إياتا» يتوقع ارتفاع صافي أرباح قطاع الطيران إلى 25.7 مليار دولار في 2024

مونتريال – سويفت نيوز:

أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) عن توقعاته بارتفاع أرباح شركات الطيران في عام 2023، مشيراً إلى استقرارها بشكل كبير في عام 2024، مع بقاء صافي الأرباح عالمياً أقل من تكلفة رأس المال خلال العامين المذكورين، بالإضافة إلى استمرار التباين الملحوظ في الأداء المالي بين مختلف المناطق.

أبرز التوقعات:

  • من المتوقع ارتفاع صافي أرباح قطاع الطيران إلى 25.7 مليار دولار أمريكي في عام 2024 (بهامش ربح صافي يبلغ 2.7%)، ما يمثل تحسناً طفيفاً عن الأرباح الصافية في عام 2023، والتي من المتوقع أن تسجل 23.3 مليار دولار أمريكي (بهامش ربح صافي يبلغ 2.6%).
  • من المتوقع تخلف العائد على رأس المال المستثمر بمقدار 4 نقاط مئوية عن تكلفة رأس المال في عامي 2023 و2024، نظراً لارتفاع أسعار الفائدة في مختلف أنحاء العالم استجابةً للارتفاع الحاد في مستويات التضخم.
  • من المتوقع ارتفاع الأرباح التشغيلية لقطاع الطيران من 40.7 مليار دولار أمريكي في عام 2023 إلى 49.3 مليار في عام 2024.
  • من المتوقع نمو إجمالي الإيرادات في عام 2024 بنسبة 7.6% على أساس سنوي، لتصل إلى 964 مليار دولار أمريكي.
  • من المتوقع نمو التكاليف بنسبة أقل بقليل من 6.9% لتصل إلى 914 مليار دولار أمريكي.
  • من المتوقع ارتفاع أعداد المسافرين في عام 2024 لتصل إلى 4.7 مليار مسافر، وهو رقم قياسي يتجاوز الأعداد المسجلة في فترة ما قبل جائحة كوفيد-19، والتي بلغت 4.5 مليار مسافر في عام 2019.
  • من المتوقع وصول حجم الشحن الجوي إلى 58 مليون طن في عام 2023، و61 مليون طن في عام 2024.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال ويلي والش، المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا): “تعكس الأرباح الصافية المتوقعة لقطاع الطيران في عام 2024، والتي من المتوقع أن تصل إلى 25.7 مليار دولار أمريكي، المرونة العالية التي يتمتع بها القطاع لا سيما بعد الخسائر الفادحة التي تعرض لها في السنوات الأخيرة. وعادت شركات الطيران لتسجيل مستويات عالية في حركة السفر، لتقترب من تلك المسجلة قبل جائحة كوفيد-19، مدفوعةً بالإقبال الواسع على السفر. ولكن على الرغم من هذا التعافي السريع، لا يمكن إغفال الضرر الكبير الذي تكبّده القطاع جرّاء الجائحة بخسارة حوالي أربع سنوات من النمو. ومن المتوقع أن نشهد في عام 2024 استقراراً أكبر في أنماط النمو، سواء في حركة الشحن أو أعداد المسافرين”.

وأضاف والش: “رغم مستويات التعافي الاستثنائية، إلا أن هامش الربح الصافي البالغ 2.7% يبقى أقل بكثير من الحد المقبول لدى المستثمرين في معظم القطاعات الأخرى. ويجدر بالذكر أن العديد من شركات الطيران تتجاوز هذا المتوسط، في حين تجد شركات أخرى صعوبة في تحقيقه. ولكن تبقى حقيقة أن شركات الطيران لن تحتفظ سوى بمبلغ 5.45 دولار أمريكي لكل راكب، وهو مبلغ قليل جداً لا يكفي لبناء مستقبل قوي ومرن لقطاع الطيران الحيوي الذي يساهم في 3.5% من الناتج المحلي الإجمالي عالمياً، ويوفر فرص عمل مباشرة لنحو 3.05 مليون شخص. وفي حين تستمر شركات الطيران في التنافس فيما بينها لتوفير عروض جذابة للعملاء، تبقى هذه الشركات مُثقلة بالتحديات التنظيمية المعقدة وتشتت السوق وارتفاع تكاليف البنية التحتية والاحتكار الموجود في سلسلة التوريد”.

دوافع التوقعات

تشير التوقعات إلى نمو إجمالي الإيرادات في عام 2024 بنسبة 7.6%، لتتجاوز معدل نمو التكاليف البالغ 6.9%، مما يسهم في تعزيز الربحية. ومن المتوقع أيضاً ارتفاع الأرباح التشغيلية بنسبة 21.1% (من 40.4 مليار دولار أمريكي في عام 2023 إلى 49.3 مليار في 2024)، مع نمو هوامش صافي الربح بنسبة أقل تبلغ 10%، مدفوعةً بشكل رئيسي بارتفاع أسعار الفائدة في عام 2024.
الإيرادات: من المتوقع أن ترتفع الإيرادات في عام 2024 إلى مستوى قياسي يبلغ 964 مليار دولار أمريكي، مع ارتفاع عدد الرحلات الجوية المتاحة إلى 40.1 مليون رحلة خلال العام نفسه، متجاوزاً عدد الرحلات المسجلة في عامي 2019 و2023، والبالغة 38.9 مليون و36.8 مليون رحلة على التوالي.

  • تُظهر التوقعات نمو إيرادات المسافرين في عام 2024 لتصل إلى 717 مليار دولار أمريكي، بزيادة 12% عن إيرادات عام 2023 البالغة 642 مليار دولار أمريكي. كما تشير إلى زيادة في إيرادات الركاب لكل كيلومتر بنسبة 9.8% على أساس سنوي، متجاوزةً بذلك ضعف معدل النمو المُسجل قبل الجائحة العالمية. ومن المتوقع أيضاً أن يشكل عام 2024 نقطة تحول تنتهي عندها الزيادات السنوية الكبيرة والمتتالية، والتي كانت سمة بارزة لمرحلة تعافي القطاع بين عامي 2021 و2023.

ويستمر الطلب العالي على الرحلات الجوية والقدرة الاستيعابية المحدودة بسبب مشكلات سلسلة التوريد المستمرة في خلق ظروف عرض وطلب داعمة لنمو العائدات، إذ من المتوقع نمو عائدات نقل الركاب بنسبة 1.8% مقارنةً بعام 2023.

وينعكس توازن العرض والطلب في مستويات الكفاءة العالية التي يظهرها القطاع، حيث من المتوقع أن تبلغ قيمة عامل الحمولة 82.6% في عام 2024، ما يمثل تحسناً طفيفاً عن قيمته البالغة 82% في عامي 2023 و2019.

وتدعم بيانات استطلاع آراء الركاب الذي أجراه الاتحاد الدولي للنقل الجوي في نوفمبر 2023 هذه التوقعات الإيجابية:

  • أفاد ثلث المشاركين في الاستطلاع بأنهم أصبحوا يسافرون أكثر من فترة ما قبل جائحة كوفيد-19، وأشار حوالي 49% منهم بأن مستوى سفرهم مماثل لما كان عليه قبل الجائحة العالمية، فيما قال 18% فقط إنهم يسافرون بصورة أقل.
  • يخطط 44% للسفر أكثر خلال الأشهر الـ 12 القادمة مقارنة بالأشهر الـ 12 الماضية، ويتوقع 7% فقط تقليل رحلاتهم الجوية هذا العام، بينما يعتزم 48% الإبقاء على معدلات سفرهم الحالية خلال الأشهر الـ 12 القادمة.
  • من المتوقع انخفاض إيرادات الشحن في عام 2024 إلى 111 مليار دولار أمريكي، وهو انخفاض ملحوظ مقارنةً بالذروة القياسية التي بلغت 210 مليارات دولار أمريكي في عام 2021، ولكنها تبقى أعلى من الإيرادات المسجلة في عام 2019، والبالغة 101 مليار دولار أمريكي. ومن المتوقع أن تتأثر الإيرادات سلباً بسبب زيادة السعة الاستيعابية للطائرات (المرتبطة بنمو الرحلات الجوية للركاب) تزامناً مع الركود في التجارة الدولية. وتشير التوقعات إلى مواصلة مسار التصحيح لتعود إلى مستوياتها قبل الجائحة العالمية، حيث من المتوقع أن تنخفض بنسبة -32.2% في 2023 و-20.9% في 2024، إلا أنها تعتبر مرتفعة من حيث المعايير التاريخية، حيث شهدت السنوات الأخيرة تغيرات كبيرة في العائدات (-8.2% في عام 2019، و+54.7% في عام 2020، و+25.9% في عام 2021، +7% في عام 2022، و-32.2% في عام 2023).

ومن المتوقع أن ترتفع إيرادات الشحن في عام 2024 إلى 914 مليار دولار أمريكي (+6.9% عن عام 2023 و+15.1% عن عام 2019).

  • من المتوقع أن تصل القيمة الوسطية لكيروسين الطائرات إلى 113.8 دولار أمريكي للبرميل في عام 2024، لتصل التكلفة الإجمالية للوقود إلى 281 مليار دولار أمريكي، مشكلةً 31% من إجمالي التكاليف التشغيلية. ومن المتوقع أن تستهلك شركات الطيران 99 مليار غالون من الوقود خلال عام 2024.

تستمر أسعار النفط الخام المرتفعة في التأثير سلباً على الهوامش القياسية لتكرير وقود الطائرات، والتي من المتوقع أن تبلغ 30% في 2024.

وينتج عن استهلاك 99 مليار غالون من الوقود 939 مليون طن من الانبعاثات الكربونية المتوقعة للقطاع خلال 2024.

وسيعمل قطاع الطيران على تقليل بصمته الكربونية من خلال شراء ائتمانات الكربون والاعتماد على وقود الطيران المستدام، حيث من المتوقع أن يزداد إنتاج وقود الطيران المستدام ليصل إلى 0.53% من إجمالي استهلاك الوقود في شركات الطيران في عام 2024، مما سيزيد تكاليف الوقود بمقدار 2.4 مليار دولار أمريكي. وثمّة تكاليف تُقدر بمليار دولار أمريكي مرتبطة بخطة التعويض عن الكربون وخفضه في مجال الطيران الدولي (كورسيا)، الخطة العالمية القائمة على السوق والمُصممة لتعويض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الصادرة عن الطيران الدولي.

  • تمكنت شركات الطيران من السيطرة نسبياً على التكاليف غير المتعلقة بالوقود على الرغم من الضغوط التضخمية، وذلك من خلال توزيع التكاليف الثابتة على نطاق أوسع من الأنشطة أثناء مرحلة تعافي القطاع من جائحة كوفيد-19، حيث تنسجم التكاليف غير المتعلقة بالوقود للوحدة مع مستوياتها ما قبل الجائحة العالمية. ومن المتوقع أن تصل التكاليف غير المتعلقة بالوقود للوحدة إلى 39.2 سنت أمريكي لكل طن كيلومتر متوفر خلال عام 2024، ما يمثل زيادة بنسبة عن مستويات عام 2023، ويطابق مستويات 2019. وتشير التوقعات إلى أن التكاليف الإجمالية غير المتعلقة بالوقود ستصل إلى 633 مليار دولار أمريكي خلال عام 2024.

المخاطر

يعاني قطاع الطيران من ضعف الأرباح المحققة، والتي يمكن أن تتأثر (إيجاباً أو سلباً) بعدة عوامل، بما فيها:

  • التطورات الاقتصادية العالمية: قد تظهر بعض الضغوطات الاقتصادية على مستوى العالم، على الرغم من تسجيل تطورات إيجابية، مثل تخفيف حدة التضخم وانخفاض معدلات البطالة ومعدلات الطلب القوي على السفر. فعلى سبيل المثال، قد يؤثر تباطؤ النمو في الصين، وارتفاع معدلات البطالة بين فئة الشباب، وعدم استقرار أسواقها العقارية على دورات الأعمال العالمية في حال لم تتم إدارة تلك التداعيات بشكل سليم. وعلى نحوٍ مماثل قد تتراجع معدلات الطلب القوي الذي عزز التعافي الحالي، لا سيما في حال تراجع مستويات التساهل مع أسعار الفائدة المرتفعة وارتفاع معدلات البطالة بشكل كبير.
  • الحرب: اقتصرت التأثيرات التشغيلية للحرب الأوكرانية، والظروف الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط على تغيير مسارات الرحلات بسبب إغلاق المجال الجوي. ومن ناحية التكلفة أدت تلك الصراعات الدائرة إلى ارتفاع أسعار النفط، مما أثر سلباً على عمل شركات الطيران على مستوى العالم. ومن المؤكد أن انتهاء أي من النزاعين أو كلاهما سيعود بفوائد كبيرة على قطاع الطيران، وبالمقابل فإن أي تصعيد يمكن أن ينتج عنه تبعات اقتصادية عالمية قاسية لا يمكن لقطاع الطيران تجنبها.
  • سلاسل التوريد: تستمر مشكلات سلسلة التوريد في التأثير على التجارة والأعمال العالمية، فقد تأثرت شركات الطيران بشكل مباشر بمشكلات الصيانة غير المتوقعة لبعض طرازات الطائرات والمحركات، فضلاً عن التأخير في تسليم الطائرات وقطع الغيار، مما حد من نمو معدلات السعة وخطط التجديد.
  • المخاطر التنظيمية: قد تواجه شركات الطيران بعض المعوقات على الصعيد التنظيمي، بما في ذلك ارتفاع تكاليف الامتثال وظهور تكاليف إضافية تتعلق بأنظمة حقوق المسافرين والمبادرات البيئية الإقليمية، ومتطلبات الوصول.

التقرير الإقليمي

كرتنا ثقافتنا

شهدت المناطق تفاوتاً في نسب التعافي من جائحة كوفيد-19، فعلى المستوى الإقليمي تشير التوقعات إلى إمكانية تسجيل أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط أرباحاً صافية في عام 2023، كما ستحقق مناطق آسيا والمحيط الهادئ أرباحاً في عام 2024، مع توقعات بوجود أمريكا اللاتينية وأفريقيا في المنطقة الحمراء في عام 2024.

أمريكا الشمالية

صافي الأرباح (المقدرةلعام 2023

(الهامش)

صافي الأرباح (المتوقعةلعام 2024

(الهامش)

معدلات الطلب لعام 2024 (إيرادات الركاب لكل كيلومتر) معدلات السعة لعام 2024 (المقاعد المتاحة لكل كيلومتر)
بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019 بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019
14.3 مليار دولار أمريكي

(4.2%)

14.4 مليار دولار أمريكي

(4.0%)

+6.3% +8.1% +6.0% +8.1%

تحافظ أمريكا الشمالية على مكانتها بوصفها المنطقة الرائدة من حيث الأداء المالي، حيث أصبحت أول سوق يعود إلى تحقيق الربحية في عام 2022، مما ساهم في مواصلة تحقيق الأرباح في عام 2023 من خلال توفر الكفاءات، لا سيما فيما يتعلق بعوامل الحمولة العالية للمسافرين. وبقي الإنفاق الاستهلاكي قوياً على الرغم من ضغوط تكاليف المعيشة. كما حافظ معدل الطلب على السفر الجوي على نموه القوي، حيث تشير التوقعات لاحتمالية تجاوزه معدلات النمو في السعة حتى عام 2024.

 

أوروبا

صافي الأرباح (المقدرةلعام 2023

(الهامش)

صافي الأرباح (المتوقعةلعام 2024

(الهامش)

معدلات الطلب لعام 2024 (إيرادات الركاب لكل كيلومتر) معدلات السعة لعام 2024 (المقاعد المتاحة لكل كيلومتر)
بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019 بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019
7.7 مليار دولار أمريكي

(3.5%)

7.9 مليار دولار أمريكي

(3.3%)

+10.5% +7.0% +8.8% +7.0%

 

تشير التوقعات لإمكانية تحقيق أوروبا أداءً عالياً مع نهاية عام 2023، على الرغم من مشاكل السعة المختلفة والقيود المفروضة على التوريد، إلى جانب إمكانية تحسن صافي الربح بشكل طفيف، في ظل التوقعات التي تشير لاستمرار الطلب القوي على السفر الجوي في عام 2024. وتتعلق المخاطر الرئيسية التي تهدد أداء المنطقة بسوق العمل الضيق والحرب في أوكرانيا والشرق الأوسط.

آسيا والمحيط الهادئ

صافي الأرباح (المقدرةلعام 2023

(الهامش)

صافي الأرباح (المتوقعةلعام 2024

(الهامش)

معدلات الطلب لعام 2024 (إيرادات الركاب لكل كيلومتر) معدلات السعة لعام 2024 (المقاعد المتاحة لكل كيلومتر)
بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019 بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019
-0.1 مليار دولار أمريكي

(-0. 1%)

1.1 مليار دولار أمريكي

(0.5%)

+13.5% -1.4% +10.6% -1.4%

 

كانت معدلات السفر الدولي من وإلى المنطقة ضعيفة، بالرغم من التعافي السريع من جائحة كوفيد-19 لبعض الأسواق المحلية الرئيسية فيها (الصين وأستراليا والهند)، حيث رفعت الصين آخر قيود السفر الدولية في منتصف عام 2023. ومع ذلك ما تزال معدلات السفر الدولي في الصين أقل بنسبة 40% من مستويات ما قبل الأزمة الصحية العالمية. وتشير التوقعات إلى احتمالية تسجيل المنطقة خسارة طفيفة في عام 2023، لتعود إلى تحقيق الربح في العام القادم.

أمريكا اللاتينية

صافي الأرباح (المقدرةلعام 2023

(الهامش)

صافي الأرباح (المتوقعةلعام 2024

(الهامش)

معدلات الطلب لعام 2024 (إيرادات الركاب لكل كيلومتر) معدلات السعة لعام 2024 (المقاعد المتاحة لكل كيلومتر)
بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019 بالمقارنة مع عام 2023 بالمقارنة مع عام 2019
-0.6 مليار دولار أمريكي

(-1.5%)

-0.4 مليار دولار أمريكي

(-0.8%)

+7.4% +7.4% +7.8% +7.4%

 

تحقق بعض الأسواق مستويات نمو قوية مثل المكسيك، بينما تواجه أسواق أخرى اضطرابات اقتصادية واجتماعية تؤثر سلباً على أداء شركات الطيران. ومن المتوقع أن تبقى ظروف السوق صعبة، لا سيما في ظل احتمالية تجاوز معدلات نمو السعة لمعدلات نمو الطلب في عام 2024، إلى جانب بقاء منطقة أمريكا اللاتينية في المنطقة الحمراء لعامي 2023 و2024، على الرغم من تراجع معدلات الخسائر.

الشرق الأوسط

من المتوقع أن تحقق منطقة الشرق الأوسط أداءً مالياً قوياً في عامي 2023 و2024، حيث سارعت شركات الطيران في هذه المنطقة إلى إعادة بناء شبكاتها الدولية واستعادة مراكز الربط الفائقة الخاصة بها. لذا من المحتمل أن تنمو معدلات السعة في عام 2024 بشكل أسرع من معدلات الطلب، وذلك لضمان تحقيق هذه الغاية، مع توقعات بزيادة طفيفة على هامش الربح الصافي نظراً لتوفر طائرات ذات كفاءة أعلى.

2023

نجحت شركات الطيران في عام 2023 بتحقيق أرباح تفوق توقعات الاتحاد الدولي للنقل الجوي لشهر يونيو، حيث تشير التوقعات الحالية إلى احتمالية وصول إيرادات عام 2023 إلى 896 مليار دولار أمريكي (أعلى من المتوقع بـ 93 مليار دولار أمريكي). وارتفعت النفقات إلى 855 مليار دولار (أعلى من التوقعات السابقة بـ 74 مليار دولار أمريكي)، مما ساهم في تحقيق صافي أرباح وصل إلى 23.3 مليار دولار أمريكي على مستوى القطاع. ويمثل الربح الإضافي البالغ 13.5 مليار دولار ما نسبته 1.4% فقط من الإيرادات، الأمر الذي فاق التوقعات بوصول الرقم إلى 9.8 مليار دولار أمريكي في شهر يونيو. ويبلغ هامش صافي الربح 2.6% فقط، ما يعني أن شركات الطيران ستكسب وسطياً 5.44 دولار أمريكي لكل مسافر يتم نقله في عام 2023.

ويعزى هذا التحسن إلى نمو حركة المسافرين التي حققت زيادة في الإيرادات وصلت إلى 642 مليار دولار أمريكي، مقارنة بالتوقعات السابقة التي أشارت إلى إمكانية وصول الرقم إلى 96 مليار دولار أمريكي. كما وصلت إيرادات الشحن إلى 134.7 مليار دولار أمريكي في عام 2023، بينما أشارت التوقعات إلى إمكانية وصول الرقم إلى 142.3 مليار دولار أمريكي في شهر يونيو.

وجهة نظر المسافرين

يستمر قطاع السفر الجوي في توفير مزيد من القيمة لعملائه. وأظهر استطلاع حديث للرأي شمل 14 دولة و6,500 مشارك سافروا برحلة واحدة على الأقل في العام الماضي، أن 97% من المسافرين أعربوا عن رضاهم عن تجارب سفرهم. كما أشار 88% من المشاركين في الاستطلاع إلى أن السفر الجوي يجعل حياتهم أفضل، وقال 80% إن السفر الجوي يوفر قيمة جيدة مقابل التكلفة.

ويتوقع العملاء استمرار ارتفاع أسعار تذاكر الطيران نظراً لارتفاع التكاليف، ولا سيما أسعار النفط. ومع ذلك، تشير بيانات الاتحاد الدولي للنقل الجوي إلى احتمال حصول العملاء على أسعار مناسبة نظراً لاستمرار المنافسة في القطاع. ومن المتوقع أن يصل متوسط سعر تذكرة الطيران الحقيقية ذهاباً وإياباً في عام 2023 إلى 254 دولار أمريكي، وهو أقل بنسبة 20% من متوسط سعر التذكرة البالغ 315 دولار أمريكي في عام 2019 (قياساً بالقيمة الثابتة للدولار الأمريكي في عام 2018).

ويحرص المسافرون على خوض تجارب سفر آمنة ومستدامة وفعالة ومثمرة، حيث أظهرت استطلاعات الرأي العام التي أجراها الاتحاد الدولي للنقل الجوي الأدوار المهمة لقطاع الطيران من وجهة نظر المسافرين وفق ما يلي:

  • أشار 89% من المسافرين إلى أن السفر بالطائرة يعد من أساسيات الحياة العصرية.
  • أشار 89% من المسافرين إلى أن الربط الجوي مهم جداً للاقتصاد.
  • أشار 88% من المسافرين إلى أن السفر الجوي له تأثيرات إيجابية كبيرة على المجتمعات.
  • أشار 83% من المسافرين أن شبكة النقل الجوي العالمية تعد من أبرز المساهمين في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

ويلتزم قطاع الطيران بأهدافه المتمثلة بتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، حيث أعرب المسافرون عن ثقتهم الكبيرة بتطبيق هذا الالتزام، فقد أشار 84% منهم إلى أن هذا الالتزام يمثل هدفاً محورياً، وأشار 79% منهم إلى ثقته بإمكانية توفير رحلات جوية مستدامة، بينما يثق 78% منهم بالتزام أبرز شركات القطاع بتحقيق أهداف الحياد المناخي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy