كتاب السلام
جاسم
займ срочно

أحسنت أمانة جدة .. ولكن!

 

 

بقلم – دكتور مهندس عبد الرزاق المدني:

أحسنت أمانة جدة حين سارعت بالإعلان عن صرف التعويضات للمتضررين من سيول جدة التي هطلت منذ أيام وفقا لأليات ماحدث في سيول 2009 لرفع الضرر عنهم وكم كنت أتمنى أن تستفيد أمانة جدة من درس سيول 2009 حين أغرقت السيول عروس البحر الأحمر في ساعات قليلة وتقوم بعمل المشروعات التي تحول دون تكرار المأساة مرة أخرى

كرتنا ثقافتنا

وهنا أسوق مثالا واضحا يجب الإطلاع عليه للأستفادة منه وهو كوالامبور عاصمة ماليزيا التي تعد واحدة من أكثر المدن التي تهطل عليها الأمطار.. حيث تتجاوز معدلات الأمطار السنوية 2500 ملم. لكن ساكن كوالامبور لا يشعر بوجود المياه كل فترة هطول الأمطار بسبب قوة ومتانة  شبكات مجاري السيول ومعظم مدن دول شرق آسيا مثل سنغافورة وكوريا وأندونيسيا وغيرها حتى الفقيرة منها.

وهنا في المملكة مدينة عنيزة هي الأخرئ لديها شبكة ممتازة لتصريف السيول توازي مدينة كوالامبور أو تفوقها وهذا هو القاسم المشترك بين المدينتين.. ففي مدينة عنيزة السعودية نفذت إحدى الشركات من كوريا الجنوبية أول شبكة لتصريف السيول في هذه المدينة الصغيرة حيث تم وضع خطة المشروع بعناية فائقة راعت التمدد الحضري والسكاني للمدينة. كانت الشبكة مخططاً لها أن تكفي المدينة طوال خمسة عقود أو تزيد والمحصلة النهائية كانت مشروعاً ناجحاً بكل المقاييس نفذ كما أرادت له القيادة الرشيدة أن يكون حيث يستطيع أي زائر لمدينة عنيزة وقت هطول الأمطار أن يكتشف جودة الشبكة وفعاليتها .. وأمانة العمل الذي بذل لكي تكون شبكة مثالية لتصريف السيول.. تم وضع مسارات ضخمة تحت الأرض لتنقل المياه عبر تضاريس عنيزة المتنوعة لتنقل المياه إلى وادي الرمة في عمل كان يومها يعتبر فريداً جداً وخطط لها برؤية إستراتيجية بعيدة المدى.

نسوق حكاية نجاح مشروع تصريف السيول بعنيزة ونحن نقرأ ونسمع ونشاهد الكثير من المدن السعودية وهي تغرق.. وهناك من الشباب والناشئه من يحمل القيادة الرشيدة مسؤولية ذلك.. نسوق هذه الحكاية لنؤكد أن القيادة صرفت وأنفقت بسخاء على جميع مدن المملكة وخاصة مدينة جده التي حظت بمليارات الريالات في السنوات الأخيرة وبدون اسثناء ورسمت الخطط المناسبة.. ولكن هناك من عمل بإخلاص وأمانة، وهناك من خان الأمانة – مع الأسف- عدد كبير ممن كانوا مسؤولين عن هذه المشروعات قد أنتقلوا إلى رحمة الله تعالي.. ومنهم من ينتظر.. متاع الدنيا وبريقها الزائل.. ويبقي الحكم للتاريخ والأجيال تحكم على الجميع بكل عدالة..
وأعتقد أنه يجب محاسبة كل من له يد في ذلك كما أمر سيدي سمو الامير محمد بن سلمان حفظه الله ورعاه حيث أننا في عهد العزم والحزم ومحاربة الفساد والله بحفظ بلادنا وولاة أمرنا من كل سوء ومكروه

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy