كتاب السلام
جاسم
займ срочно

دكتور ياسر بدوي يستعرض ثقافة عمليات التجميل

القاهرة – دينا ثروت:

ساهم أطباء التجميل في تحسين جمال الوجه والجسم بعد العمليات الجراحية الناجمة عن حوادث السير أو السقوط أو الحريق حيث كانت بلسم للمريض بعد التشافي من الحادث وتطورت عمليات التجميل من تدخل جراحي إجباري الى إختياري برغبة الشخص الذي يرغب في تغير بعض مواصفات وجه طلبا للجمال.

وحيث أن الأمر أصبح واقع مع بعض البشر في تغيير أشكالهم تبعا وتقليدا للمشاهير أجرت الإعلامية دينا ثروت حوار مع الطبيب ياسر البدوي إستشاري اول جراحة تجميل ومحاضر دولي واستشاري في جراحة تجميل الشفة المشقوقة وسقف الحلق المشقوق عضو الجمعية الأوروبية لجراحة تجميل الأنف – مجاز للعمل تحت مؤسسة عملية ابتسامة الأمريكية – في القاهرة بعيادة الطبيب بحي المهندسين وكان الحوار الذي تحدث فيه الدكتور ياسر بدوي باعتباره طبيب تجميل دولي محترف حول مقاييس الجمال العالمية الان فقال أن الجمال ثقافات وتذوق الجمال يختلف من ثقافه لأخرى، فلا يوجد مقاييس محددة للجمال، لأن الجمال هو الاختلاف في حد ذاته وغير ممكن السيدات كلهن تكون شكل واحد فلكل سيدة في العالم رونق خاص بها يعشقه بعض البشر والطرف الأخر لا يراه جمال ومن فترة كانت الممثلة انجلينا جولي المثال الوحيد للجمال فأصبحن الكثير من السيدات ينفقن اموالا باهظة للوصول لوجه انجلينا جولي ومع ذلك لا يصبحن شبهها لأن افضل الجمال هو الشكل والجمال الطبيعي وليس بالاستنساخ.

وأوضح أن أفضل الطرق الأمنة لحقن الفيلر تكون عن طريق طبيب متخصص في حقن الفيلر وليس هاوي ولابد من الإلتزام بعامل الأمان عند الحقن لأن لو تم الحقن بشكل غير صحيح يؤدي الى خطر كبير وتشوهات.

كرتنا ثقافتنا

وحول إجراء عمليات تجميل الأنف قال الدكتور ياسر إلى ضرورة إجرائها لدى جراح ماهر سواء نحت أو تصغير للوصول للشكل المناسب في ذهن المريض ولابد أن يكون لدى الجراح صورة واضحة بالشكل التجميلي للأنف في ذهن المريض ويكون متفق مع المريض على ذلك.

وفيما يتعلق بالمستجدات في جراحة التجميل قال أن عمليات التجميل بكل الأنواع والاشكال من عشرات السنين أسلوبها واحد ولكن الجديد يكون في تفاصيل العملية نفسها سواء إضافة خطوة او إلغاء خطوة وهذا يكون جليا اكثر من خلال الأبحاث التي توضح بشكل مستمر مواكبة كل خطوات التجميل بإحترافية .

وفيما يتعلق بالنسبة العالمية لمواليد الشفة المشقوقة وسقف الحلق المشقوق أشار إلى أن النسبة العالمية للشفة المشقوقة في قارة أسيا طفل من كل ٥٠٠ طفل وطفل من كل ٧٥٠ طفل في قارة أوروبا وطفل من كل ١٢٠٠ طفل في قارة افريقيا مصاب بالشفة المشقوقة او سقف الحلق المشقوق وهؤلاء الأطفال يحتاجون عمليات متعددة في أعمار مختلفة .

أخيرا أكد الدكتور ياسر أن كل ما كان الدكتور ينتمي لجمعيات دولية كبرى يكون ملم بشكل قوي بكل الخطوات الحديثة وأضاف ايضا أن هناك علاقة قوية بين التكنولوجيا و التجميل فأجهزة شفط الدهون تطورت بصورة كبيرة جدا وايضا الأجهزة المستخدمة في تجميل الأنف تطورت بشكل قوى فأصبح هناك جهاز قاطع للعظام بالموجات الصوتية .

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy