الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء تدعو أطراف النزاع الأفغان للإصغاء إلى داعي الصلح والعلم والحكمة الصادر عن مؤتمر “إعلان السلام في أفغانستان”

الرياض-واس:

رحبت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء بمخرجات مؤتمر “إعلان السلام في أفغانستان”، الذي انعقد تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي، برعاية ودعم المملكة العربية السعودية.

- Advertisement -

ودعت في بيان لها اليوم، الجميع في جمهورية أفغانستان الإسلامية خاصة أطراف النزاع إلى الإصغاء إلى داعي الصلح والعلم والحكمة الصادر بهذا الإعلان، الذي يهدف إلى ترميم جسد أفغانستان الإسلامية على أسس من دين الله تعالى ومصلحة الوطن الخالصة البعيدة عن تجاذب التيارات، وتباين التوجهات، ممتثلين قول الله تعالى: “إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون”.

ونوهت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، بجهود المملكة العربية السعودية التي ما فتئت تقف مع جمهورية أفغانستان الإسلامية في كل محنها، وتدعو إلى لمِّ الشمل ووحدة الصف واجتماع الكلمة، مقدمة الدعم بجميع أنواعه لتحقيق ذلك.

وأعربت عن تقديرها لما تقوم به رابطة العالم الإسلامي انطلاقًا من رسالتها في رعاية الشعوب الإسلامية، ونشر ودعم رسالة السلم والتضامن على المستويين الإسلامي والدولي، سائلة الله تعالى أن تكلل الجهود الداعية لإحلال السلام في أفغانستان بالتوفيق والنجاح.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy