الرياض تسارع الخطى لريادة العالم في «الأبنية الخضراء»

عاصمة السعودية موعودة بإطلاق استثمارات كبرى في مشاريع صديقة للبيئة

الرياض-سويفت نيوز:

في وقت تستثمر فيه العاصمة السعودية مواردها على مختلف أنواعها لإعادة إحياء مبانيها وحدائقها وأحيائها، ستكون الرياض موعودة بخطط كبيرة من أجل الحفاظ على المساحات المفتوحة، حيث أكد مسؤول بارز بالملف أن السعودية تسارع الخطى لريادة العالم في الأبنية الخضراء وإنتاج الطاقة الشمسية، لا سيما في مدينة الرياض، خاصة أن الأمم المتحدة وضعت المدن الخضراء في قلب اهتمام المستقبل العالمي لعام 2030 بأهداف التنمية المستدامة.

وقال لـ«الشرق الأوسط» الممثل الرئيسي للمنتدى السعودي للأبنية الخضراء لدى الأمم المتحدة المهندس فيصل الفضل، «ستصبح مدينة الرياض قريبا الأسرع نموا عالميا في إنتاج الطاقة البديلة واستهلاكها بينما تخطو خطوات كبيرة في الحفاظ على المساحات المفتوحة»، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد استثمارات واسعة في مشروعات وبرامج صديقة للبيئة.

واستطرد «الآن استثمرت المدينة مئات الملايين من الدولات لإعادة إحياء مبانيها وحدائقها وأحيائها، وبناء بعض أكثر المشاريع الصديقة للبيئة في المملكة التي بدأها ولي العهد السعودي».

وأكد الفضل أن أمام الرياض فرصة كبيرة لتصدر لائحة المدن الخضراء على المستوى الدولي، في ظل الخطة التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، امتدادا لما خططه خادم الحرمين حيث تعتبر إحدى أفضل المدن من حيث البنية التحتية، مضيفا «اتخذ منتدى السعودية للأبنية الخضراء خطوات عدة للمساهمة لتصبح مباني وأحياء ومدن السعودية رائدة نحو إظهار جهود المملكة والعالم العربي تجاه التنمية المستدامة».

- Advertisement -

وقال «نعمل حاليا من أجل تشجيع وتطوير ودعم مبادئ وإجراءات وتطبيقات الأبنية الخضراء والكود والاستدامة وتمكين أعضاء المنتدى المتعاونين والمحترفين والخبراء في كسب التأييد والعمل اللائق والمساواة في مجالات التنمية المستدامة».

وأوضح الفضل أن المنتدى السعودي للأبنية الخضراء قام بخطوات عملية للعناية بالرياض كمدينة خضراء من خلال المشاركة السنوية بالمنتدى السياسي الرفيع المستوى الذي يعنى بأهداف التنمية المستدامة بالتعاون مع المجموعات الرئيسية والمتخصصين الذين يقدمون الاستشارات إلى الجزء رفيع المستوى من المجلس الاقتصادي والاجتماعي في المنظمة المعنية بتغير المناخ وندرة الموارد الطبيعية ومعالجة الفجوات ووضع قضايا المرأة والشباب في مركز الاهتمام لتحقيق المساهمات المعززة لرفاهية المواطن.

وبين الفضل أن من أهداف مشاريع الأبنية الخضراء تسليط الضوء على ممارسات الاستهلاك والإنتاج المسؤولين، حيث أعدت وأصدرت الدراسات الفنية وقواعد البيانات الرقمية من أجل ذلك لاعتماد المؤسسات القوية وإصدار شهادات التصنيف والزمالة من المنتدى السعودي للأبنية الخضراء «سعف» علامة التميز العالمية، في حين أن تعزيز الشراكات والارتباطات المتبادلة مع الهيئات والمجالس واللجان الوطنية والدولية أحد أبرز المشاريع القائمة الآن بين المنتدى ومكتب التنسيق للأمم المتحدة في المملكة الاستجابة للاحتياجات الإنسانية من مجمل أهداف التنمية المستدامة.

وقال الفضل: «في المدن حول العالم، يمكن أن ترتفع درجات الحرارة بأكثر من 4 درجات مئوية بحلول عام 2100 في ظل سيناريو تغير المناخ عالي الانبعاثات، الذي أفصحت عنه الأبحاث والأدلة العلمية المنشورة في تقرير التغير المناخي»، مضيفا «تسعى الآلاف من المدن الحضرية في جميع أنحاء العالم جاهدة لتقليل آثارها البيئية عن طريق تقليل النفايات، وتوسيع عادات إعادة التدوير، وخفض الانبعاثات، وزيادة كثافة المساكن مع توسيع المساحات الخضراء المفتوحة، وتشجيع تطوير الأعمال التجارية المحلية المستدامة».

وأوضح ممثل منتدى الأبنية الخضراء السعودي بالأمم المتحدة، أن أفضل وصف للمدن الخضراء هو ارتباطها بالمدن التي تركز على الاستدامة، باعتبارها «حركة ضمن المدن الخضراء الناشئة»، مشيرا إلى أن الرياض اليوم هي العاصمة الرائدة في مجال المباني الخضراء وكفاءة الطاقة والطاقة البديلة في الشرق الأوسط، وكانت في طليعة الحراك للحد من استخدامات الاستهلاك والإنتاج المسؤولين وخفض الجزر الحرارية باستزراع المساحات الخضراء.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy