ومع هذه الحصيلة الجديدة، ارتفع عدد الإصابات في الهند إلى ما يزيد على 15 مليونا، لتحتل المركز الثاني بعدالولايات المتحدة من حيث الإجمالي.

كما أظهرت بيانات وزارة الصحة ارتفاع عدد الوفيات في الهند من جراء “كوفيد -19 ” إلى 178 ألفا، بعد تسجيل زيادة قياسية بلغت 1619 وفاة جديدة في يوم واحد.

وتشهد الهند موجة جديدة منذ مارس الماضي تعتبر أكثر تسارعا مما سبقها، التي بلغت ذروتها في سبتمبر الماضي بنحو 97 ألف إصابة يوميا.

 وتجاوزت الهند معدل 200 ألف إصابة يوميا في الأسابيع الأخيرة.

وإزاء هذا التدهور، فرضت السلطات في الولايات الهندية قيودا جديدة، بما فيها حظر التجول خلال الليل وفي عطلة نهاية الأسبوع.

لكن الأثر الأبرز لهذه الموجة هو تراجع إمدادات اللقاح الهندية إلى مبادرة “كوفاكس” العالمية، إذ وجهت الحكومة الهندية الأولوية نحو توزيع اللقاح لمواطنيها، في بلد يزيد عدد سكانه على 1.4 مليار نسمة.

وتكافح الهند انتشار سلالات أشد عدوى من الفيروس ونقصا حادا في أسرة المستشفيات وإمدادات الأكسجين والأدوية المهمة، مثل “ريمديسيفير” المضاد للفيروسات.