شحوط السفينة العملاقة مسؤولية من ؟؟؟

- Advertisement -

بقلم – دكتور مهندس عبد الرزاق المدني:

جميع المهتمين في النقل البحري يتكلمون عن سفينة الحاويات الضخمة ( إم في إيفر غيفن) البالغ طولها 400 متر، وعرضها 59 متراً، وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، خلال رحلتها من الصين إلى روتردام في هولندا وشحوطها في الناحية الجنوبية لقناة السويس، قرب مدينة السويس.(الكيلو ١٥٤ تقريبا) في الممر المائي الجديد (التفريعة الجديدة)
وتتضارب الأقوال وكل يدلي بدلوه والحقيقة بأن تدني الرؤيا والرياح الشديدة التي وصلت سرعتها إلى ٤٠ ميل بحري في الساعة أدى إلى عدم تمكن الربان من السيطرة عليها مما أدى إلى إرتطامها بمنطقة رمليه ولم تصب بأذى في الجسم كما أن حمولتها الكبيرة والغاطس الكبير عرقل تعويمها رغم وجود ٨- ٩ قاطرات عملاقة لسحبها كما أن هناك جرافات لدفعها من الأمام وحفارات لإزالة الرمال من حولها ولكن يجب توخي الحرص والعنايه الفائقة في كل العمليات لكي لا يصيب جسم السفينة أي ضرر وتصبح الأمور أكثر تأزماً كما أن هناك شركات لها خبرات عريقة في يعويم السفن أحضرها الملاك للمساعدة في تعويم السفينه والمشاركه مع فريق الإنقاذ مثل شركة «سميث سالفيدج» الهولندية و شركة ( نيبون سالفيدج ) اليابانية حيث قامت مجموعة «إيفرغرين مارين كورب» المشغلة للسفينة التي تتخذ من تايوان مقراً لها، للمساعدة في سحب السفينة، كما أن العملية قد تستغرق «أياماً أو حتى أسابيع».
وسيقوم الفريق بوضع «خطة أكثر فعالية» لتعويم السفينه وأعتقد أنه ليس بالسهل عمل ذلك لدخولها في الرمال بعمق ووزنها الثقيل حيث أنها مليئة بحمولتها الكامله ولكن يمكن تخفيف الحمولة بنقل الحاويات على سفن صغيرة لتحفيف الحمولة وتقليل الغاطس ومن ثم سحبها في أوقات إرتفاع المد للبحر ولكن ذلك لن يساعد كثيرًا لأنه لا يتعدى ٣ متر وان غاطس السفينة حوالي ١٦ متر كما ذلك يحتاج لوقت طويل وتكاليف باهضة
وستتحمل شركات التأمين جميع المصاريف والتعويضات حسب بوالص التأمين وشروطها وهناك شك في ذلك لأن بعض شركات التأمين لا تدفع تعويضات في حالات الكوارث الطبيعية كما أن نوادي الحماية والتعويض ستتحمل بعض التعويصات وكل ذلك سيرفع قسط التأمين الذي تحصل عليه شركة التأمين
كما أن هيئة قناة السويس ستدفع تعويصات لعشرات لسفن التي تقف في إنتظار المرور او ربما بعض السفن تعود للمرور من رأس الرجاء الصالح وكذلك السفن التي لم تصل بعد إلى الممر تكون التكلفة أقل حيث لم تحدد المدة التي سيستغرقها التعويم وهذا يعتبر خسائر لهيئة قناة السويس
كما أن ذلك يؤثر على حركة النقل البحري في كافة شركاته وجميعها ستسعى لتغير خط سير أساطيلها وإعادة جدولته
كما أن لذلك أثر على الإقتصاد العالمي مؤقتاً مثل إرتفاع سعر النفط وجميع السلع والخوف من نقص المخزون وكذلك أسعار الشحن البحري وخاصة القادمة من الشرق إلى الغرب

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy