“فيروس” يوفر حماية ضد عدوى كورونا.. تعرف عليه

وكالات – سويفت نيوز:

أظهرت دراسة حديثة، أن فيروس الزكام الشائع يمكن أن يوفر مستوى معينا من الحماية ضد عدوى “كوفيد-19”.

الدراسة أشرف عليها علماء في مركز أبحاث الفيروسات التابع لجامعة جلاسكو (MRC) البريطانية، ونشرت مؤخرا في مجلة (Journal of Infectious Diseases).

وأوضح الباحثون أن الفيروس الأنفي الذي يسبب نزلات البرد، يتسبب في استجابة مناعية فطرية يبدو أنها تمنع تكاثر كورونا في خلايا الجهاز التنفسي.

وأظهرت عمليات المحاكاة الرياضية التي أجراها فريق البحث أن هذا التفاعل بين الفيروس والفيروس قد يكون له تأثير على مستوى السكان، وأن الانتشار المتزايد لفيروسات الأنف يمكن أن يقلل من عدد حالات “كوفيد-19” الجديدة.

- Advertisement -

وتسبب فيروسات الأنف البشرية نزلات البرد (الزكام) وهي أكثر فيروسات الجهاز التنفسي انتشارا لدى البشر.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن التفاعلات بين فيروسات الأنف وفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى يمكن أن تؤثر على نوع وشدة العدوى لدى الأفراد، والطريقة التي تصيب بها وتنتشر حول مجموعات من الناس (أنماط العدوى).

وتصيب الفيروسات فقط عددا صغيرا من أنواع الخلايا داخل الجسم، وعادة ما تصيب فيروسات الجهاز التنفسي الخلايا داخل الجهاز التنفسي.

وفي الدراسة الجديدة، أصاب الباحثون لأول مرة خلايا الجهاز التنفسي البشرية بفيروس كورونا في المختبر، ما أعاد تكوين البيئة الخلوية التي تحدث فيها العدوى بشكل طبيعي. ثم درسوا تكاثر الفيروس في هذه الخلايا، بوجود وغياب فيروسات الأنف.

وقال البروفيسور بابلو مورسيا، من مركز أبحاث الفيروسات التابع لجامعة جلاسكو: “تُظهر أبحاثنا أن الفيروس الأنفي يطلق استجابة مناعية فطرية في الخلايا الظهارية للجهاز التنفسي البشري والتي تمنع تكاثر فيروس كورونا المسبب لكوفيد-19″.

وأضاف أن هذا يعني أن الاستجابة المناعية الناجمة عن عدوى فيروس البرد المعتدلة والشائعة، يمكن أن توفر مستوى معينا من الحماية المؤقتة ضد كورونا ما قد يمنع انتقال الفيروس ويقلل من شدة كوفيد-19”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy