وكان الرجل البالغ 27 عاماً نقل في نهاية الأسبوع الماضي وهو في حالة جراحية  من مدينة ماهالينغابوز بولاية كارناتاكا الجنوبية إلى مستشفى خاص حيث أعلن الأطباء وفاته.

ونقلت أسرته “الجثة” إلى مستشفى حكومي قريب، حيث كان من المقرر تشريحها الاثنين.

وقال أقاربه للصحافة المحلية إن متخصصاً في علم الأمراض لاحظ فجأة أن الجثة على طاولة التشريح تتحرك.

وأكد مسؤول في هيئات الرعاية الصحية الرواية وقال لوكالة “فرانس برس” إن الشاب نقل فوراً إلى مستشفى آخر، حيث تتحسن حاله.

واعترف المسؤول بأن أطباء المستشفى الخاص أظهروا “سوء تقدير”.

وأضاف أن العائلة لم تقدم بعد شكوى رسمية تتعلق بالإهمال الطبي.