انشطار سفينة يثير قضيتي تلوث البيئة و”صافر” القنبلة الموقوتة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

 

 

بقلم – دكتور مهندس عبد الرزاق المدني:

جاء إعلان السلطات في جزيرة موريشيوس،عن أنشطار سفينة الشحن اليابانيه التي اصطدمت بشعاب مرجانية قبل عدة أيام إلى نصفين ليثير المخاوف من تسرب النفط المتبقي عليها، حوالي 166 طنًا من زيت الوقود ويثير قضية تلوث البحار والمحيطات بالزين مما يمثل ضررا بليغا بالبيئة

إن مثل هذه الحوادث تؤدي إلى تعويضات جسيمة من الشركة المالكة للسفينة ومن شركات التأمين، كما أن ذلك سوف يؤثر على أسعار التأمين وعدة أمور تتعلق بالنقل البحري والثروة السمكة والشعب المرجانية وكافة الأحياء المائية وبالنسبة لجزيرة
موريشيوس فإن السياحة ستتأثر كثيراً لإن أكبر مصادر الدخل فيها

كما دعت السلطات هناك الأفراد والمنظمات لتقديم مستندات تظهر حجم الأضرار. والذي ينذر بحدوث كارثة بيئية بحرية جديده ويذكرنا ذلك بالحوادث البيئة الكثيرة حول العالم ومن أشهرها وأكبرها تسرب نفط الناقلة النفطية إكسون فالديز (Exxon Valdez oil spill) الذي حدث عام 1989 في بحر الألسكا في شمال أوروبا حيث دمر شاطئ المحيط بمضيق الأمير وليامز مما أدى إلى القضاء على معظم الكائنات البحرية هناك

ورغم مرور السنين إلا أن عدد من سكان المنطقة يشتكون من بقايا التأثيرات الناتجه من الحادثه حيث واجهت الصناعات السمكية انخفاضاً حاداً في صيد الأسماك والإيرادات كما بلغت خسائر شركة إكسون أكثر من مليار دولار ومازالت القضايا تلاحق الشركة من سكان تلك المنطقه إلى وقتنا الحالي.

كما أن هذا يطرق لنا جرس إنذار للقنبلة الموقوته أمام السواحل اليمنيه حيث أن جميع الأنظار تتجه إليها إنها ناقلة النفط
” صافر” حيث حذرت الأمم المتحدة من أنه إذا لم يتخذ إجراء للتعامل مع الناقلة المتدهورة وتقطعت بها السبل قبالة اليمن التي مزقته الحرب، فإن هناك خطر جسيم يوازي أربعة أضعاف كمية نفط كارثة إكسون فالديز . وتحمل الناقلة “صافر” على ظهرها حوالي 1.1 مليون برميل من النفط الخام، وقد تقطعت بها السبل قبالة منصة بترول رأس عيسى اليمنية في البحر الأحمر منذ أكثر من خمس سنوات.

ويمكننا ذكر أكبر حادثة للتسرب النفطي في الخليج العربي ما حدث في النصف الثاني من يناير عام 1991 عندما قام الجيش العراقي إبان الغزو العراقي للكويت بسكب النفط الكويتي في مياه البحر بمعدل يومي يقدر بـ 6000 برميل. مما شكل بقعة نفطية غطت معظم سواحل الكويت والمملكة العربية السعودية والبحرين وقطر كما أن هناك حوادت للتسرب النفطي في عدة دول مثل أكبر تسرب نفطي في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية الذي حصل في خليج المكسيك في أبريل عام 2010 بما تعرف بحادثة ديب واتر هورايزن التي أدت إلى تسرب أكثر من 4500 برميل

ونلتقي في المقالة القادمة إن شاء الله للتحدث عن التسرب النفطي .
…..يتبع٢

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy