Search

الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا بمملكة البحرين يعقد مؤتمرا صحفيا و القحطاني يؤكد على أهمية الشراكة المجتمعية في مكافحة الفيروس

 

البحرين – جمال الياقوت:

عقد الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد 19) بمملكة البحرين، مؤتمرًا صحفيًا في مركز ولي العهد للتدريب والبحوث الطبية، حيث أكد خلاله المقدم طبيب مناف القحطاني استشاري الأمراض المعدية بالمستشفى العسكري وعضو الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا (كوفيد 19) أن الفريق يعمل على مدار الساعة من أجل مصلحة الوطن وسلامة المواطنين والمقيمين، مؤكدًا على الأهمية التي تمثلها الشراكة المجتمعية في تحقيق الأهداف التي يسعى لها الفريق الوطني ترجمةً لتوجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه بأن العمل الوطني يتطلب تكاتف الجميع في كافة الظروف، منوهاً بأن من أهم مظاهر هذه الشراكة هو مواصلة اتباع الارشادات والتعليمات الصادرة من الجهات الرسمية للتعامل مع الفيروس، مؤكداً بأن كل فرد في المجتمع تقع عليه مسؤولية مجتمعية إن نفذها فإنه يساهم في تحقيق جزء من النجاح المنشود وهو السيطرة والحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد 19 بل والقضاء على هذا الفيروس.

وأشار القحطاني في هذا الصدد إلى ما أكد عليه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين بأن الفيروس لا يفرق بين عرقٍ أو دين أو طائفة ومواجهته مسؤولية الجميع، وما يمس مواطن واحد أو مقيم على هذه الأرض يمس الوطن بأكمله.

مشيراً القحطاني إلى أنه ومن هذا المنطلق فإن على الجميع اتباع التعليمات والتعاون مع الجهات، لافتاً إلى أهمية قيام المواطنين والمقيمين القادمين من إيران أو من زارها خلال شهر فبراير الجاري بضرورة الاتصال على الرقم 444 لجدولة موعدٍ للفحص حيث أنهم قد يشكلون مصدراً لانتشار الفيروس بين عائلاتهم والمجتمع وهو ما يتعارض مع مبدأ الشراكة المجتمعية الذي يجب أن نعززه جميعاً في مثل هذه الظروف والتحديات.

وأضاف القحطاني أن الحملة الوطنية لمكافحة فيروس الكورونا اشتملت على جوانب تتعلق بالوعي والإرشاد ويتم تنفيذها بتسع لغات لضمان وصولها لكافة المواطنين والمقيمين والزوار.

وبين القحطاني أن الإجراءات والقرارات التي يتم اتخاذها تصب في الحد من انتشار الفيروس وضمان سلامة كافة أفراد المجتمع. منوهاً بأنه مازال العمل وفق الخطة للتصدي للفيروس في مرحلة الاحتواء واتخاذ الخطوات الضرورية في هذه المرحلة لمنع انتشار الفيروس، مؤكداً مواصلة الجهود لتجنب مرحلة انتشاره في مملكة البحرين، موضحاً أنه وفي كل المحطات التي سنواجه فيها الفيروس ستكون هناك خطوات متخذة لعلاج المصابين للوصول إلى مرحلة التعافي منه والقضاء على انتشاره في مملكة البحرين.

ولفت القحطاني إلى أن التنسيق جارٍ وبشكل مستمر لربط أعداد القادمين عبر كافة المنافذ وفق الطاقة الاستيعابية المتوفرة حاليًا للفحص والحجر والعزل والعلاج، والعمل مستمر لزيادة الطاقة الاستيعابية.

وأشاد بالوعي الذي أبداه المواطنون والمقيمون طوال الفترة الماضية باتباعهم الارشادات والتعليمات الصادرة من الجهات ذات الاختصاص حول فيروس كورونا كوفيد 19، وبالتعاون الذي أبدوه عبر الاستفسار وحرصهم على سلامة افراد المجتمع، وهو دليل على ما يتمتع به الجميع من حرص ووعي مجتمعي بضرورة التعاون الدائم لاجتياز هذه المرحلة التي تمر بها البلاد بنجاح وصولاً للأهداف المنشودة من كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية المتخذة.

وأكد القحطاني أن الإصابة بفيروس كورونا ليست قاتلة وهناك نسبة قليلة عالمية للوفيات جراء الإصابة بها وهي 2 % وغالبية تلك الوفيات تكون لأشخاص يعانون من ضعف المناعة أو مصابين بأمراض مزمنة، مجدداً التذكير بأن أعراض الإصابة بالفيروس هي ارتفاع درجة الحرارة والكحة وصعوبة في التنفس، ومن المهم أيضاً أن الكل يدرك أن العطاس ليس من أعراض الإصابة بفيروس كورونا. كما أشار إلى أن طرق انتقال العدوى تأتي من اللعاب أو الرذاذ وإفرازات الانف أو لمس الاسطح الملوثة بفيروسات لشخص مصاب، ولم يثبت علمياً انتقال فيروس كورونا عبر الهواء حتى الآن.

وقد تحدث العقيد ركن الدكتور محمد خليفة البنغدير رئيس المكتب التنفيذي للجنة الوطنية لمواجهة الكوارث خلال المؤتمر الصحفي عن إجراءات جديدة فيما يخص العائدين من إيران خلال شهر فبراير وذلك في إطار الحفاظ على صحة وسلامة وأمن المجتمع، حيث أكد أنه تم رصد جميع العائدين من إيران خلال شهر فبراير وكافة المعلومات المتعلقة بهم والبالغ عددهم 2292. مشيراً إلى أنه قد تجاوب 310 مواطن منهم مع دعوة الحملة الوطنية لمكافحة فيروس الكورونا وقاموا بتسجيل أنفسهم لجدولة مواعيد الفحص عبر الاتصال على الرقم 444، مشيرا الى وجوب قيام كافة العائدين من إيران بالاتصال على الفور بالرقم 444 لتسجيل المواعيد لهم حفاظا ًعلى سلامتهم وسلامة المواطنين والمقيمين، وسيتم فحصهم في أماكن مخصصة ببعض المراكز الصحية.

من جانبها أكدت الدكتورة جميلة السلمان استشارية الأمراض المعدية والأمراض الباطنية بمجمع السلمانية الطبي بمملكة البحرين أن الوضع الصحي لكافة المصابين مستقر، وأنهم في مركز العزل كونهم مصابين بالفيروس وليس بسبب وضع صحي يستدعي بقائهم بالمستشفى، مشددةً على أهمية قيام العائدين من إيران بالاتصال بالرقم 444 لتسجيل مواعيد لجدولة الفحص حفاظاً على سلامتهم وسلامة عائلاتهم والمجتمع.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *