“شازام” تطلق أعمالها في المنطقة العربية بالشراكة مع “كونكت آدز”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

دبي- سويفت نيوز:

140813-Shazam features أعلنت “كونكت آدز” (Connect Ads) ، وهي موفر رائد لحلول الإعلان الرقمي في المنطقة العربية وشركة متفرعة عن مجموعة “أو تي فنتشرز” (OTVentures)، اليوم أنها قد دخلت في شراكة حصرية مع “شازام” Shazam، أحد أكثر التطبيقات شيوعاً في العالم، وذلك لمنح المستهلكين فرصة الدخول في تجارب تفاعلية نشطة مع علاماتهم التجارية المحببة والخوض في مغامرات إلكترونية مثيرة من خلال هذا التطبيق. وبهذه الشراكة تكون الإنطلاقة الرسمية لنشاطات أعمال “شازام” في المنطقة.

يعمل تطبيق “شازام” على أي نوع من الهواتف والأجهزة الذكية وهو يتعرف تلقائياً على الموسيقى والأغاني والوسائط والفقرات الدعائية التي تظهر على أجهزة التلفزيون أو أجهزة الفيديو أو الأجهزة الذكية المحيطة بالمستخدم. ويربط “شازام” الناس بالعالم من حولهم من خلال وصل الشاشتين، شاشة التلفزيون وشاشة الهاتف أو الجهاز الذكي. فبمجرد ظهور أغنية أو إعلان ما على شاشة التلفزيون، يمكّن تطبيق “شازام” المحمّل على الهاتف الذكي من عرض معلومات إضافية على شاشة الهاتف، بما في ذلك المعلومات عن الألبوم وعن الفيديوهات الموسيقية وكلمات الأغاني والوصلات، حتى أنه يتسنّى للمستخدم أيضاً شراء الأغنية أو المحتوى في حال رغب بذلك. ويمكن استخدام التطبيق أيضاً لإطالة تأثير الإعلان والتفاعل معه إلى أبعد من مجرد المشاهدة التلفزيونية. فعلى سبيل المثال، باستطاعة مشاهدي التلفزيون الذين يُفعلّون “شازام” أثناء مشاهدة إعلان تلفزيوني يُظهر سيارة تتحرك على الطريق، أن ينتقلوا بواسطة “شازام” إلى جولة تستغرق دقيقتين لمشاهدة التصميم الداخلي لتلك السيارة بواسطة جهازهم المتحرك، الأمر الذي يجعل التجربة أكثر حيوية ويطيل مدة المشاهدة وبالتالي يجذب المشاهدين بشكل أكبر إلى العلامة التجارية ويخلق علاقة مباشرة بين تلك العلامة ومحبيها.

 قال فادي أنطاكي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “أو تي فنتشرز”، الموفر الرائد للحلول الرقمية والتقنية للمنصات الإلكترونية ومنصات الهواتف المتحركة: “المستخدمون يعشقون ’شازام‘ وسحر ’شازام‘ كما أن خبراء التسويق وأصحاب العلامات التجارية مبهورون من الإمكانيات الساحرة لهذا التطبيق. ونحن فخورون بأننا استطعنا جذب ’شازام‘ إلى المنطقة وتقديم إمكانياته الهائلة للمستخدمين وللعلامات التجارية. ونحن نتوقع أن نحرز تقدماً كبيراً في ربط الشبكات التلفزيونية والمعلنين بالمستهلكين على ’شاشاتهم الثانية‘ سواء أكانت شاشات هواتفهم أو أجهزتهم الذكية.”

وصرح جوش بارتردج، مدير الإعلان في “شازام” لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا: “يسعدنا أن ندخل في شراكة مع ’كونكت آدز‘ التي تتمتع بسجل أداء ممتاز وتمتلك خبرة عريضة في سوق الشرق الأوسط. هناك طلب قوي من السوق على فرص أكثر ابتكاراً للأجهزة المتحركة. وهذه الشراكة هي محطة محورية هامة أخرى في سياق توسّعنا حول العالم. إننا سوياً نلتزم بمساعدة العلامات التجارية في المنطقة على التواصل مع مشاهدي التلفزيون بواسطة هواتفهم المتحركة وأجهزتهم الذكية وإعادة توجيه المستخدمين في كل أنحاء المنطقة عبر تطبيق ’شازام‘ للأجهزة الذكية.”

وقال محمد المهيري، المدير التنفيذي في “كونكت آدز” التي تحتفل هذه السنة بمرور عشر سنوات على ـتأسيسها: “إن سحر ’شازام‘ وقدراته الرائعة تجذب العلامات التجارية والمستهلكين على حد سواء. فالمسوقون متحمسون لإمكانية توسعة نطاق علاماتهم التجارية مع المستهلكين والدخول إلى مجالات جديدة وإطالة التأثير السمعي والبصري لإعلاناتهم عبر ’شازام‘، ونقلها بشكل فوري وانسيابي ومتصل من شاشات التلفزيون إلى شاشات الأجهزة المتحركة. ويساعد ’شازام‘ المعلنين على الوصول إلى تلك الجماهير بطريقة تساعد على الاستحواذ على انتباههم وتزيد من رغبتهم في مشاهدة المزيد والاستماع إلى المزيد. وهذا من شأنه أيضاً أن يحقق إيرادات جديدة ويساعد على ترويج المضمون عبر كافة قنوات الوسائط الرقمية إلى جانب أجهزة التلفزيون. والمستخدمون متحمسون كذلك للخوض في رحلة استكشاف للعلامات التجارية التي يحبونها على أجهزتهم الذكية.”

يعزز السلوك الجديد للمشاهدين الذين يقبلون على استخدام عدة أجهزة في الوقت نفسه، حيث يجلسون لمتابعة شاشات التلفزيون بينما يقومون في الوقت نفسه باستخدام هواتفهم وأجهزتهم الذكية للوصول إلى موقع إلكتروني للبحث عن معلومة أو التسوق الإلكتروني أو استخدام الوسائط المجتمعية، من جاذبية ورواج “شازام” في المنطقة وحول العالم. ويُقدِم المستهلكون بشكل متزايد على هذا السلوك. وقد أظهرت الدراسات أن المستهلكين في كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة يمتلكون ما يصل إلى أربعة أجهزة رقمية كما أن 91% و86% من المقيمين في المملكة ودولة الإمارات على التوالي يشاهدون التلفاز بشكل يومي. وقد أظهرت البيانات المجمعة مؤخراً أن 64% من مشاهدي التلفاز في المملكة العربية السعودية و50% من مشاهدي التلفاز في دولة الإمارات يُقبلون على استخدام “الشاشة الثانية”، أي أنهم ينغمسون في نشاطات رقمية أخرى أثناء مشاهدتهم للتلفاز، وهذا معدل أعلى من المعدل العالمي البالغ 48%.

 أضاف محمد المهيري: “عملاؤنا في قطاعي التسويق والإعلان يسعون لتوسعة نطاق علاماتهم التجارية وإيصال الرسائل التي يودون إيصالها للمستهلكين عبر الشاشة الثانية من خلال ’شازام‘، حيث أن علاقة المشاهد بإعلان تلفزيوني ما ممكن أن تطول أو تتعمّق بواسطة أي نوع من أنواع المؤثرات الصوتية أو التجارب السمعية. وقد تتمثل تلك التجربة بأغنية أو أهزوجة شعبية أو بأغنية شائعة للأطفال في إعلان عن غذاء للأطفال أو حتى من مؤثرات صوتية لمنتج حقيقي مثل صوت فتح عبوة مشروب غازي أو طائرة توشك على الإقلاع. وعندما تظهر أيقونة ’S‘ على دعاية تلفزيونية مع اقتراح لاستخدام تطبيق ’شازام‘ للاطلاع على محتوى إضافي على الشاشة الثانية، من الممكن أن ينتقل المشاهد في رحلة جديدة ممتدة عبر هاتفه الذكي يمكنه من خلالها اكتشاف كلمات أغنية أو شراء منتج أو الحصول على قسيمة، وباستطاعته كذلك الاستفادة من عروض خاصة أو المشاركة في مناقشة اجتماعية عبر مواقع التواصل.”

 أصبح “شازام” الذي يستخدمه أكثر من 475 مليون مستخدم حول العالم، بمثابة “تطبيق جبار” في هذا العصر الرقمي. فبإمكان المعلنين في المنطقة الإعلان على “شازام” بواسطة “كونكت آدز” وحملات شازام للتلفزيون – حملات “شازام فور تي في” (SFTV) – و من خلال الفرص الذي يتيحها التطبيق نفسه مثل اللافتات الإعلانية وشاشات الاستماع ولافتات عدم التطابق.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy