أخبار عاجلة

استيطان ألف نملة في أذن طفلة هندية.. والطب يعجز عن الحل عدة شهور

نمل2

متابعة سمية الشريف

عششت ألف نملة في أذن الطفلة الهندية “شيرايا ديراجي”،  ومكثت الطفلة تعاني من مشكلتها شهود طويلة قاربت على الاثني عشر شهرا وسط عجز الأطباء عن الوصول لحل لمشكلتها المزمنة

الطفلة شيرايا تعيش في مدينة ديزا غرب الهند، والبالغة من العمر 12 عاما، تعاني منذ أغسطس من العام الماضي، عانت من الحالة المرضية العجيبة التي استعصى على الأطباء تشخيصها وفهم كيفية القضاء على سيل النمل الخارج من أذنها بشكل يومي والذي يسبب لها آلاما شديدة تلك المدة الطويلة حتى تم في وقت لاحق أصبحت الطفلة الهندية تعيش حياة طبيعية مرة أخرى بعد ان اختفت الحشرات في ظروف غامضة.

وسعى الأطباء لاكتشاف علاج نهائي لمشكلة الطفلة دون جدوى خاصة وأن النتائج الطبية تظهر أن كل شيء طبيعي ولا يحصل أي ضرر لأذنيها.

واكد والدا شيرايا ،حسب وكالات انباء، أنها تعيش في بيئة صحية وظروف جيدة وأن ابنتهما كانت تعاني منذ أغسطس الماضي من آلام شديدة وشعور بالحكة في الأذن، هذا فضلا عن سوء حالتها النفسية

وقالت شيرايا: إن “النمل كان يخرج من أذني دون سابق إنذار، سواء كنت في المدرسة أو ألعب مع أصدقائي، فقد جعل النمل حياتي صعبة، حتى أن أصدقائي كانوا يخافون من رؤية النمل يخرج من أذني”، وتابعت قائلة “لكن الآن كل شيء على ما يرام وارتحت كثيرا فبإمكاني الآن الاستمتاع بالعطلة مع الأصدقاء”.

نمل

ووجد الأطباء النمل، من خلال التصوير بالمنظار الطبي، مستوطنا في طبلة أذن الفتاة الصغيرة مكونا عشا في إحدى قنوات الأذن حتى ان نملا ميتا كان في أذنها.

ووضعت الفتاة تحت المراقبة في أحد مستشفيات مدينة أحمد آباد الهندية، نظرا إلى عدم قدرة الأطباء على فهم سبب وصول النمل إلى أذنيها. وقالت كبيرة الأطباء المشرفين على حالتها والتي تعمل في أحد مستشفيات ولاية غوجارات جواهر تالسانيا البالغة من العمر 58 عاما والمتخصصة في علاج أمراض الأذن والأنف والحنجرة إن “الحالة صعبة للغاية ولم يمر علي مثلها في حياتي المهنية ولا في تاريخ الطب الحديث”.

ولم تستطع المطهرات الطبية والأدوية التي استخدمتها الفتاة منذ اكتشاف حالتها في أغسطس/آب 2015، معالجة التدفق المستمر للنمل الذي سبب لها آلاما حادة ويومية.

ورغم نجاح الأطباء في إزالة حوالى ألف نملة من أذنيها، فقد عجزوا عن إيقاف تكاثر البويضات التي تفقس وتنمو بشكل سريع دون التمكن من رؤية هذه البويضات حتى بواسطة كاميرا تصوير عالية الدقة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *