سوق المونديال

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

سويفت نيوز_دبي

رغم هموم البشر في بلدان العالم على اتساع الأرض بقاراتها، تتجه الأنظار اليوم الى البرازيل التي تستقبل كأس العالم.

هو عرس الكرة العالمية الذي ينتظره عشاق اللعبة، لكنه في جانب آخر سوق النقل التلفزيوني المباشر التي تستعر في أوتوسترادها الرئيسي كما في أزقتها الجانبية المساومات والصفقات.

يعرف كثر في عالم اليوم أن «نبل» العرس الكروي وجمالياته الفنية التي تأسر المتابعين لا تستطيع أن تحجب ما تعيشه الكرة العالمية – خصوصاً في دوراتها الكبرى – من صراعات حادة ليست دائماً بمنأى عن الفضائح وليس قادتها ورموزها بعيدين من الشبهات.

كرة القدم العالمية هي الساحة الأكثر تجسيداً للعولمة: نهائيات كأس العالم، نهائيات أمم أوروبا ونهائيات كوبا أميركا، ما مكّن رؤية التجارة العالمية بالعين المجردة وهي تلتحم بفن الكرة وبالمباريات من خلال صفقات البث التلفزيوني عبر الأقمار الاصطناعية وبالطبع ما يتبع ذلك النقل من سوق للإعلانات ترتاده الشركات والمؤسسات الصناعية الكبرى.

المجال يتسع لأن نستعيد ما راج في السنوات القليلة الفائتة من حكايات، بل وحتى لأن نتذكر ما عشناه خلال العام الأخير من قرارات بالعودة عن «تشفير» المباريات ثم العدول عن ذلك سريعاً مع ما تسبب به ذلك من تفاؤل سرعان ما تحول الى صدمة وقلق في أوساط عشاق كرة القدم العرب خصوصاً في البلدان العربية القليلة الموارد والإمكانات.

هي لعبة العصر بكل ما فيه من تجاذبات بين الرياضة والفن من جهة والمؤسسات المالية الكبرى ومنها التلفزيونية من جهة أخرى، وهي لعبة لا يستطيع مكابر أن ينكر أنها تحتاج الى بعض الترشيد كي لا تكون تجاذباتها الراهنة بداية دخول دوراتها الكبرى ومنها كأس العالم في حالة التجارة الخالصة.

هي بالضرورة عودة لا بد منها لدور لا بد أن تلعبه الحكومات والدول، يقوم على دعم المواطن بدفع قسط من مستحقات البث التلفزيوني كي لا تقع بكاملها على كاهله، فيعجز عن الدفع ويعجز تبعاً لذلك عن المشاهدة.

ذلك ممكن وضروري ومن دونه ستزداد المسألة تعقيداً فوق تعقيدها الذي نعيشه اليوم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy