كتاب السلام
جاسم
займ срочно

وزير السياحة يستعرض الفرص الاستثمارية الواعدة في اللقاء الشهري بالمستثمرين وممثلي منشآت الضيافة والسياحة في المملكة

الرياض – واس:

التقى معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب اليوم مجموعة من منظمي الرحلات السياحية في المملكة ضمن اللقاء الشهري الافتراضي الثاني للوزارة، حيث استعرض معالي الوزير جهود الوزارة لتعزيز دور القطاع السياحي، وما تم تحقيقه من تقدم للارتقاء بهذا القطاع الحيوي ضمن المنظومة السياحة للمملكة.

وتناول معاليه في مستهل اللقاء المبادرات والأنظمة التي تم إنجازها خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن الوقت قد حان للانطلاق نحو تحقيق طموحات وتطلعات استراتيجية السياحة الوطنية.

وأوضح الخطيب أن الوزارة بصدد تهيئة استراتيجية العمرة، واستراتيجية تطوير مدينة الطائف، والتجهيز لموسم الشتاء، إلى جانب الجهود المبذولة حاليا لمواكبة كأس العالم.

وأشار وزير السياحة إلى الدور الكبير الذي يقوم به صندوق التنمية السياحي مؤكداً أن الصندوق قدم دعماً بقيمة مليار ريال لأكثر من 50 من المشاريع المتوسطة والصغيرة. وحفز معالي وزير السياحة أصحاب المشروعات الصغيرة على تقديم دراسات جدوى جادة للحصول على الدعم اللازم وتقديم خدمات سياحية ذات كفاءة عالية.

واستعرض الخطيب الفرص الاستثمارية الواعدة التي يتيحها قطاع السياحة في المملكة، والخدمات المختلفة التي تقدمها الوزارة، والممكنات التي يوفرها صندوق التنمية السياحي، موضحا أن المملكة تحتضن عدداً من المشروعات السياحية الجاذبة التي يجري العمل عليها في المملكة في مختلف الوجهات مثل نيوم وسواحل البحر الأحمر التي ستكون أفضل وجهة بحرية عالمية في المستقبل القريب، مشددًا على جهود توطين الوظائف وتأهيل السعوديين في القطاع السياحي.

كرتنا ثقافتنا

وأثنى معاليه على المنشآت التي أحرزت تقدماً ملموسًا في هذا المجال و أن الشباب السعودي جاهز لتحمل المسؤولية، مؤكدًا حرص الوزارة على تأهيل وتدريب الراغبين بالعمل في القطاع، مشيراً إلى أن الوزارة رصدت مبلغ 100 مليون ريال سنوياً لهذه الغاية، وأوصى المستثمرين في القطاع السياحي على استقطاب أكبر لأبناء وبنات الوطن.

وأشار معاليه إلى أن الوزارة سوف تواصل دورها للتأكد من معدلات التوظيف والتدريب للسعوديين والسعوديات في القطاع السياحي.

كما أكد معاليه على رفع جودة المنتج، لا سيّما مع تزايد أعداد الشركات العاملة في القطاع والتي بلغ عددها 777 شركة منذ إنشاء الوزارة، معرباً عن تطلعه لأن يصل العدد إلى ثلاثة آلاف شركة، لإيجاد مزيدٍ من فرص التنافس وتجويد الخدمات من خلال طرح برامج سياحية تتميز بالتنوع والثراء، خاصة وأن المملكة تزخر بالمعالم التاريخية والدينية والحضارية.

وجرى خلال اللقاء مناقشة سبل تطوير المنتج السياحي الوطني، منوهاً بالتعاون الإيجابي من مختلف القطاعات الحكومية ذات العلاقة بتنظيم الرحلات، وصولاً إلى تقديم تجربة سياحيةٍ متكاملة ترتقي لتطلعات الزوار والسياح القادمين إلى المملكة، بما يحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030 الطموحة، حيث تتطلع القيادة الرشيدة -رعاها الله- لاستقبال 30 مليون حاج ومعتمر سنوياً بحلول العام 2030م.

واستمع معاليه إلى الاقتراحات والملاحظات التي قدمها مجموعة من منظمي الرحلات السياحية من مختلف مناطق المملكة، ووجّه بضرورة العمل على حلّ جميع المعوقات التي يمكن أن تعترض الارتقاء بالقطاع السياحي، مشيراً أن الوزارة حريصة على تقديم كامل الدعم للعاملين كافة في القطاع السياحي بالمملكة.

وفي ختام اللقاء، شكر معالي الوزير جميع الحاضرين على مشاركتهم، وثمّن ملاحظاتهم واقتراحاتهم التي وعد بالاهتمام بها من أجل النهوض بمستوى الخدمات المقدمة لهم ولكافة الزوار القادمين إلى المملكة، وذلك في إطار حرص الوزارة على الاستماع لشكاوى واقتراحات المستثمرين، وتسهيل العقبات أمامهم، ومواكبة الازدهار غير المسبوق الذي يشهده قطاع السياحة السعودي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy