تطبيق مهن وعمل

займ срочно

الزوجة الثانية تلغي دورة تدريبية بالرس

الرس – سويفت نيوز:

- Advertisement -

أدى الإعلان عن دورة تدريبية للتعريف بالطريقة المثلى للزواج من زوجة ثانية لردة فعل مجتمعية كبيرة، تسببت بإلغاء الدورة المزمع إقامتها بمقر جمعية البر الأهلية بالرس تحت عنوان «مهارات اختيار الزوجة الثانية» وتجاوبت إدارة الجمعية مع ردود الفعل بإلغاء الدورة والرفع للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بطلب حذف تصميم الدورة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وتباينت ردود الأفعال ما بين مؤيد ورافض لفكرة الدورة إلا أن عدد الرافضين كان كبيرا جدا. يقول أبوفهد كنا ننتظر إقامة دورات عن طريقة الحصول على وظيفة أو شهادة دراسية عالية كالماجستير أو الدكتوراه لكننا فوجئنا بعنوان هذه الدورة الاستفزازي.
أما عبدالله فيرى أن التعدد أمر شرعي وله شروط أهمها العدالة والقدرة المادية لفتح بيتين، ويضيف ضاحكا لا أعتقد أن هذا الأمر يحتاج إلى أي نوع من الدورات التدريبية.
وتقول الموظفة سارة إن الإعلان كان مستفزا جدا ليس للنساء فقط بل حتى الرجال، وتضيف معظم الشباب الآن يسعون لتأمين احتياجات الأسرة بل إن معظم الزوجات أصبحن يعملن في وظائف مختلفة لزيادة دخل الأسرة وتأمين مستقبل جيد للأطفال، وكان من الأجدى أن تنظم الدورة عن كيف يتساعد الزوجان لبناء مستقبل مشرق للأسرة.
وعلى الجانب الآخر استغرب أبو إبراهيم من إلغاء الدورة قائلا إنه لا يرى فيها شيئًا استفزازيًا طالما أنها لا تخالف الشرع وطالما أن المقبل على الزواج من ثانية لن يخطو هذه الخطوة إلا وهو متمكن ماديًا، فلا أعتقد أن يقدم شخص محدود الإمكانات على خطوة الزواج من ثانية.
إلى ذلك كشف مدير جمعية البر بالرس فهد السرداح لـ«الوطن»: أن هنالك خطأ إداريًا من قبل موظف جديد تسبب بالدورة، وقد تم إلغاء الدورة كاملة وحذفه من مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تسببت في إشعال المجتمع وتم مخاطبة المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني لإيقافها، مؤكدًا أن ما يتم تداوله عن تعديل لمسمى الدورة ليس للجمعية علاقة فيها، وقد تبناها المدرب نفسه وتم إبلاغ جهات الاختصاص لإخلاء المسؤولية.
وأكد «السرداح» أنهم تعرضوا لردة فعل مجتمعية كبيرة من قبل مؤيدين ومعارضين للتعدد مؤكدا أن لديهم في جمعية البر، مركزا للتدريب لخدمة المجتمع ولا تتم أي دورة إلا من خلال الطرق النظامية مع المؤسسة وصولا إلى الاعتماد.

المصدر صحيفة الوطن

2 Comments
  1. احمد عبد الرازق حندوق says

    كان بالأحرى أن تقام دورات للشباب والفتيات المقبلين علي الزواج من بداية الخطوبه والتعريف بالحياة الزوجيه وكيفية التعايش والتعامل من حياة جديدة بالنسبة للزوجين،
    ولامانع بالإستعانة بتجربة الدكتور / مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق والذي جعل نسبة الطلاق تنخفض من 37٪ الي 5&6٪ في خلال ٥ أعوام فقط وجعل هذة الدورة الزامية لكل المقبلين علي الزواج ولايسمح بعقد القران الا باجتياز هذة الدوره للمخطوبين مثلها مثل الفحص الطبي وتكون معتمدة،
    وهكذا تحل المشاكل التي تصبح بعد فتره ظاهره تهدد المجتمع،

  2. Khalid says

    كلامك صحيح اخ احمد حندوق
    فعلا تعليم المقبلين على الزواج اولى

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy