займ срочно

نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية للتعدين يزور منجم منصورة ومسرّة للذهب

- Advertisement -

مكة المكرمة – واس:
زار معالي نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين المهندس خالد بن صالح المديفر مشروع منجم “منصورة ومسرة” للذهب في محافظة الخرمة في منطقة مكة المكرمة، الذي يتبع للشركة العربية السعودية للتعدين “معادن، وذلك بحضور الرئيس التنفيذي لمعادن المهندس عبد العزيز الحربي وعدد من المسؤولين والعاملين في المنجم.
واستمع المهندس المديفر خلال الزيارة إلى خطط ومراحل بدء عمل المنجم، والتقنيات التي سيتم استخدامها في عمليات الاستكشاف، والمبادرات للمشاركة المجتمعية وتطوير المجمعات السكنية المجاورة للمنجم.
ويُعد مشروع منصورة ومسرة الذي من المتوقع أن يتم تشغيله بالكامل في منتصف 2022م، من أهم مشاريع مناجم الذهب في المملكة إذ تصل طاقته الإنتاجية إلى 250 ألف أونصة من الذهب والفضة، في حين تبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع قرابة 880 مليون دولار، (3.3 مليار ريال) ويتجاوز عدد العاملين في المنجم في مرحلة الإنشاء حوالي 4500 موظف بنسبة توطين تصل إلى 20%، أما مرحلة التشغيل فيصل إجمالي الموظفين إلى 900 موظف بنسبة توطين تصل إلى 49%، ويتميز المنجم بمعالجة الخام باستخدام تقنية “الأوتوكليف”، وهي تقنية فريدة لاستخراج الذهب، وتستخدم في خمسة مواقع حول العالم.
وأكّد معالي نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية أن نظام الاستثمار التعديني الجديد يعطي أهمية كبيرة للمجمعات السكنية المجاورة للمواقع التعدينية، والاهتمام الكبير بالمحافظة على البيئة والصحــة والسلامة المهنية، لتحفيز المجتمعات المحلية على المشاركة في مسارات نمو قطاع التعدين، منوهًا بأن النظام يحقق منافع كثيرة، تُسهم في تنمية المناطق المجاورة للمشروعات التعدينية، مثل توظيف أبناء هذه المناطق في مشروعات التعدين، ورفع نسبة عمليات الشراء من السوق المحلية، ووضع خطط للتواصل الفاعل في المنطقة المحيطة بالمشروع.
وأشار إلى أن وزارة الصناعة والثروة المعدنية، تسعى لتعظيم الاستفادة من القطاع التعديني، وتحقيق أهدافه الرئيسة المتمثلة في المساهمة في تنويع مصادر الدخل الوطني، وتنمية الإيرادات غير النفطية، والمساهمة في الناتج المحلي. والاستراتيجية الشاملة للتعدين والصناعات المعدنية، والتي تأتي وفقًا لرؤية المملكة 2030.
وأوضح أن مناطق المملكة تزخر بالثروات المعدنية على اختلاف أنواعها والتي قدرت الدراسات قيمتها بحوالي خمس تريليونات ريال، مبينًا أن قطاع التعدين والصناعات المعدنية مرشح بحلول عام 2030م، ليصبح الركيزة الثالثة في الصناعة السعودية، بل ويُصبح هذا القطاع، بإذن الله، المُمكِّن الأكبر للصناعة السعودية في المستقبل.
وأفاد المديفر أنه تم بدء العمل على مسارات عدة لدعم عملية التحول في قطاع التعدين من خلال إطلاق عدد من المبادرات التي تتمحور حول ثلاث مرتكزات رئيسة هي توفير البيانات الجيولوجية وتسريع عملية الاستكشاف، وتيسير الاستثمار وتطوير البيئة التنظيمية وضمان استدامة وتمويل القطاع، وتطوير سلسلة القيمة والصناعات المعدنية وجذب الاستثمارات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy