займ срочно

30 متطوعًا سعوديًا يشاركون في إنقاذ سلالات الصقور النادرة من الانقراض

الرياض – واس:

يواصل 30 متطوعًا سعوديًا في ثماني مناطق تقديم خبراتهم وطاقاتهم وأيدي المساعدة، في سبيل إنقاذ سلالات الصقور النادرة من الانقراض، ضمن برنامج “هدد” الذي أطلقه نادي الصقور السعودي أواخر العام الماضي لإعادة الصقور إلى بيئاتها الطبيعية ومواطنها الأصلية.

وكان النادي قد نجح في إعادة إحياء 26 ماكَرًا (عشًا) لصقور الوكري والشاهين الجبلي المستوطنة في المملكة، التي تلعب دوراً في الحفاظ على التوازن البيئي، وتعزز ريادة المملكة كموطن للصقور والصقارين.

- Advertisement -

ويتمثل دور المواطنين المتطوعين في مراقبة الأعشاش وتهيئتها، والتأكد من سلامة لصقور وفروخها، وحمايتها من إزعاج المتطفلين أو الافتراس، استناداً إلى خبراتهم العريقة، كونهم صقارين شغوفين بهذا العالم، وأمضوا سنوات في هواية تربية الصقور ورعايتها.

ويقدم نادي الصقور السعودي لمتطوعي برنامج “هدد” جميع سُبل الدعم، ويوفر لهم فرصة الخوض في تجربة فريدة تنفذ للمرة الأولى على أرض المملكة، إضافة إلى صقل خبراتهم في هذا المجال وفق أفضل الممارسات العالمية التي يقدمها خبراء وعلماء دوليون وسعوديون.

ويرفع المتطوعون بلاغات وتقارير دورية للنادي حول آخر مستجدات المواكر التي تتوزع على جبال المملكة، حيث يزورون هذه المواقع ميدانياً، ويراقبون بالتقنيات الحديثة وأجهزة التتبع والمناظير تحركات الصقور، ويوثقونها مرئياً عبر الكاميرات التي يزودهم بها النادي، كما يتأكدون من توفر الغذاء ونجاح عملية التزاوج، وتركيب الحجل على الفروخ بعد انتهاء حضانة البيض، وصولاً إلى اعتماد الفروخ على نفسها وقدرتها على الطيران.

ويشجع نادي الصقور السعودي التطوع من أجل خدمة المجتمع، تحقيقًا لمستهدفات رؤية 2030، والتي أولت العمل التطوعي أهمية كبيرة، وحددت هدفًا بالوصول إلى مليون متطوع في العام 2030، وأكد النادي أنه يعتبر هواة تربية ورعاية الصقور المتطوعين في برنامج “هدد” شركاء في النجاح، مقدمًا شكره للمتطوعين الذين جابهوا التحديات المختلفة مثل بُعد المواكر عن المدن والمبيت أحياناً بالقرب منها، من أجل إنقاذ سلالات الصقور النادرة من الانقراض، في تجربة تشكل مثالاً عالميًا يحتذى في الحفاظ على البيئة والإرث العريق.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy