وتفرض حالة الطوارئ نقل الوقود عن طريق البر للعاصمة واشنطن، إضافة الى كل من الولايات التالية: فرجينيا وماريلاند وديلاويرو وأركنساس وفلوريدا وجورجيا وكنتاكي ولويزيانا وميسيسيبي ونيوجيرسي ونيويورك وكارولينا الشمالية وبنسلفانيا وكارولينا الجنوبية وتينيسي وتكساس وآلاباما.

ويعد هذا الخط من أكبر الخطوط الناقلة للمشتقات النفطية من بنزين السيارات وبنزين الطائرات والديزل، إذ يمد الساحل الشرقي للولايات المتحدة بـ45% من احتياجاته، بواقع 2.5 مليون برميل يوميا.

ولم يتضح على الفور حجم الهجوم، أو دوافعه، أو الجهة التي تقف خلفه.