“ولي”: المواصلون أيام العيد أكثر معاناة في النوم بسبب الساعة البيولوجية.. وهذا الحل

الرياض – سويفت نيوز:

أكد مدير مركز طب وبحوث النوم بجامعة الملك عبدالعزيز البروفيسور سراج عمر ولي، أنه خلال شهر رمضان المبارك عادة ما يتغير نظام النوم بشكل كبير في مجتمعنا فيؤخر الكثير وقت النوم إلى الساعات الأولى من الفجر وفي أحيان كثيرة إلى بعد صلاة الفجر، كما يتأخر وقت الاستيقاظ إلى ساعة متأخرة من نهار اليوم التالي.

وقال “ولي”: تساهم في هذه العادة السلبية عدة عوامل منها فترة الإجازة الصيفية، مما يدفع الكثير للسهر وتأخير النوم الى صباح اليوم التالي لعدم وجود مشاغل أو ارتباطات اجتماعية، كما تزداد هذه الممارسة الخاطئة خلال الثلث الأخير من الشهر الكريم وخلال إجازة عيد الفطر المبارك مما ينتج عنه تغير في الساعة الحيوية للجسم والتي تعطي الجسم القدرة على التحول من النوم في ساعات معينة (عادة الليل) إلى الاستيقاظ والنشاط في ساعات أخرى (عادة النهار) فيصبح نهارهم ليلاً وليلهم نهارًا، وفي صباح العيد تجده شاحب الوجه مشوش الذهن ومعكر المزاج بسبب قلة النوم ورداءة جودته.

تحذير من السهر

وأضاف: لا ننسى كذلك الأطفال الذين سايروا الكبار في السهر طوال الليل ثم النوم في النهار ، ولم يجدوا من يوجههم أو يحذرهم من مغبة السهر وتقلب مواعيد النوم فتجدهم يعانون تبعات ذلك صباح يوم العيد والأيام التي تليه فنعاس مفرط وقلة تركيز وذبول وتحصيل أقل مما ينبغي، فالمواصلون كما اعتاد الكثير تسميتهم بذلك هم أكثر الناس معاناة في أول أيام العيد، حيث تبرمجت ساعاتهم البيولوجية طوال شهر رمضان على اليقظة في الليل والخلود للنوم نهاراً، وبالتالي بتصرفهم هذا عكسوا الفطرة التي فُطِر البشر عليها، حيث إن مجمل أعضاء الجسم بما فيها الدماغ تنشط للعمل نهاراً وتستكين ليلاً وفي حالة عكس ذلك النظام الفطري يختل عمل تلك الأعضاء فيتعكر مزاج الفرد ولا يقوى على الشعور بمعنى العيد والاستمتاع به وتعظيم شعائره مقارنة بغيره.

العمل والنوم مبكرًا

 

وأردف “ولي”: في نهاية إجازة العيد يفاجأ هؤلاء، وبالذات الموظفون، بأن عليهم النوم في ساعة مبكرة والاستيقاظ في ساعة مبكرة من النهار للذهاب للعمل، وهم بذلك يحاولون أن يستيقظوا في الوقت الذي تطلب فيه أجسامهم النوم، كما اعتادوا في الأيام السابقة، ويمكن تشبيه هذه الحالة بالسفر شرقًا عبر عدة نطاقات زمنية كالسفر لليابان مثلاً؛ حيث يعاني بعض المسافرين مما يعرف Jet lag بسبب الاختلاف السريع في التوقيت، حيث يبدأ اليوم قبل البدء في بلد الموطن بعدة ساعات مما يسبب صعوبة للمسافر وعليه أن يقدم وقت نومه واستيقاظه.

- Advertisement -

النعاس ونقص التركيز

وأشار إلى أنه من الملاحظ أن سرعة التأقلم مع الوضع الجديد تختلف من شخص إلى آخر؛ ففي حين أن البعض لا يجد أي صعوبة في التغيير السريع في نظام نومه نجد أن الكثيرين يعانون من هذا التغير لفترات متفاوتة قد تصل إلى أسبوعين أو أكثر، فمن المعلوم عند المختصين في اضطرابات النوم أن تقديم مواقيت النوم والاستيقاظ يكون صعبًا جدًا مما يصعب من سرعة التأقلم بعكس تأخير النوم والاستيقاظ الذين يكون التأقلم معهما أسرع، وقد يعاني أولئك من بعض الأعراض خلال الأيام الأولى من بدء الدوام مثل قلة النشاط خلال النهار وزيادة النعاس ونقص التركيز، آلام في الجسم، الصداع، تعكر المزاج، نقص في الشهية، آلام في المعدة وحموضة وارتجاع، واضطراب الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى تعثر الأداء الوظيفي للموظفين مما ينعكس سلبًا على منتوجهم وحالتهم النفسية، وللأسف لا توجد أي استراتيجية أو أسلوب علاجي لاضطرابات الساعة الحيوية بشكلٍ عام يمكنه التخلص من هذه المشكلة بصورة فاعلة خلال يوم واحد، فالمسألة في أصلها سلوكيات اجتماعية وتصرّفات شخصية فردية تستدعي الضبط والتعديل، وتكريس فكرة أن النوم من الأوّليات الوظيفية السلوكية المهمة.

نصائح لمواجهة المشكلة

وقال”ولي”: من النصائح التي يجب اتباعها لتفادي أو تدارك هذه المشكلة ليعاود الجسم نشاطه كما اعتاد باقي أيام السنة وليتبع بذلك فطرة الله التي فطر الناس عليها ما يلي:

مقاومة إغراءات الأنشطة الاجتماعية في أوقات متأخرة من الليل، تغيير ثقافة ارتباط الترفيه الاجتماعي بالتدخين والإفراط في السّهر وتناول الكافيين، تجنّب إثارة الذّهن قبل النوم بساعتين على الأقل بتحجيم التعلّق بوسائل التواصل الاجتماعي، وتقليل الضوضاء وشدة الأضواء

تناول الأطعمة المُحفّزة على الاسترخاء والنوم، كالموز والحليب والكرز والشوفان والمكسرات والأجبان، مع عدم الإفراط في تناول الطعام مساءً.

محاولة ضبط مواعيد النوم بالتدرّج، كتقديمها بمقدار ساعة يومياً حتى تستقرّ خلال ساعات الليل عِوضاً عن النهار، التعرّض لضوء الشمس أثناء ساعات الصباح لحثّ الجسم على التنبّه والشعور بالنشاط وخفض هرمون النوم الميلاتونين.

تجنّب القيلولة تمامًا أثناء النهار حتى لا تتسبب في تأخير مرحلة النوم ليلاً، مزاولة تمارين الاسترخاء قبل النوم، يمكن تناول الميلاتونين ٣-٥ مجم قبل وقت النوم المطلوب بساعة تقريبًا بعد وصفه من قبل الطبيب لأيام معدودات فقط، والذي ربما يساعد على تقديم الساعة البيولوجية، مع التأكيد على أن النوم السليم واحد من الركائز الثلاث للصحة الجيدة جنباً إلى جنب مع اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وبما أن راحة الجسم تتكيف مع تقلب الليل والنهار، وهذا التكيف يكون نتيجة لنظام الساعة البيولوجية، ففي ساعات الليل يشعر الإنسان بالنوم ويميل إليه، وأما في النهار، فيكون الإنسان في ذروة نشاطه، ويحافظ الجسم على هذا النظام لمدة طويلة، لذا فإن أي تغيير في تقلبات الليل والنهار ستفاجئ الجسم بما لا يعرفه، ويحتاج إلى وقت طويل لكي يتكيف مع الزمن الجديد يكون خلالها دفع ثمن ذلك نعاسًا وتهاونًا في العبادة والعمل أو التعليم ومزاجًا متعكرًا وتركيزًا أقل والكثير من التداعيات الصحية على المدى البعيد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy