وتولت قوارب انتشال الكبسولة ورواد القضاء العائدين الذين أمضوا في الفضاء أكثر من 160 يوما.

وهبطت كبسولة “دراغون” بالمظلة في خليج المكسيك، منهية بذلك رحلة الفضاء الثانية للشركة التي يمتلكها إيلون ماسك.

واستغرقت الرحلة السريعة 6 ساعات ونصف فقط.

وعاد رواد الفضاء، 3 أميركيين وياباني، في نفس الكبسولة التي أطلقت من مركز كينيدي للفضاء التابع لـ”ناسا” في نوفمبر الماضي.

وتعد مهمتهم التي استغرقت 167 يوما، الأطول بالنسبة لرواد الفضاء الذين ينطلقون من الولايات المتحدة، وقد تم تحديد الرقم القياسي السابق البالغ 84 يوما بواسطة طاقم محطة “سكاي لاب” الأخير التابع لـ”ناسا” عام 1974.

وأدى الانفصال الذي حدث مساء السبت إلى ترك 7 أشخاص في محطة الفضاء، وصل 4 منهم قبل أسبوع عبر مركبة تابعة لـ”سبيس إكس”.