وبدأ باريس سان جرمان وصيف حامل اللقب بقوة في الشوط الأول بملعب “بارك دي برنس”، وتقدم عبر ماركينيوس بعد ربع ساعة، لكنه تراجع بعد الاستراحة واهتزت شباكه مرتين، بالإضافة إلى طرد إدريسا غاي في غضون 14 دقيقة.

وأبلغ بوكيتينو مؤتمرا صحفيا بعد المباراة: “كنا الطرف الأفضل في الشوط الأول ثم اهتزت شباكنا بهدفين لا نستقبلهما في المعتاد”.

وأدرك كيفن دي بروين التعادل عندما أرسل تمريرة عرضية خدعت الحارس كيلور نافاس واستقرت في الزاوية البعيدة.

وحسم الجزائري المتألق رياض محرزالفوز من ركلة حرة مرت من حائط باريس سان جرمان قبل أن يُطرد غاي.

وقال بوكيتينو: “الفارق أننا لم نلعب بالحيوية ذاتها عند الاستحواذ على الكرة كما فعلنا في الشوط الأول، لكننا واثقون من إمكانية قلب المواجهة لصالحنا وسندخل مباراة الإياب بالنهج ذاته. ظهر في الشوط الأول أننا دخلنا المباراة بالنهج المناسب”.

وأضاف: “يجب أن نلعب بالحدة ذاتها طيلة الوقت. هذا ما يجب تحسينه”.

الحاجة إلى الهدوء

وقال القائد ماركينيوس إن باريس سان جرمان بحاجة لهدوء أكبر.

وتابع: “في بعض الأحيان يجب أن تلعب باستراتيجية وبذكاء. اهتزت شباكنا بهدفين سهلين. هذه التفاصيل هي ما تصنع الفارق”.

وأردف: “فوق كل ذلك نحن بحاجة لإظهار شخصيتنا. يجب أن نملك عقلية الفوز والقيام بما يجب من أجل التأهل. نحن قريبون للغاية، هذا ليس الوقت للشكوك”.

وسيكون باريس سان جرمان معززا بحقيقة أنه انتصر خارج أرضه في الدورين الماضيين، إذ فاز 4-1 في برشلونة في دور الستة عشر، و3-2 على بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب في دور الثمانية.