وقال راكيل بانون، الطبيب الخاص للرئيس السابق البالغ من العمر 85 عاما للصحفيين، إن “العملية بسيطة” و”سيعود إلى منزله” الأربعاء.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الأطباء حاولوا إزالة الشوكة لكنهم لم يتمكنوا، فقرروا التدخل جراحيا.

واشتهر الرئيس السابق (2010-2015) أحد رموز اليسار في أميركا اللاتينية ، باتخاذ إجراءات مثيرة للجدل في أوروغواي، مثل السماح بالإجهاض وزواج المثليين وتشريع الحشيش، مما شكل سابقة في العالم في عام 2013.

ولقب خوسيه “بيبي” موخيكا بـ”أفقر رئيس في العالم”، حيث عرف عنه التقشف وتبرع بكل دخله تقريبا لبرنامج الإسكان الاجتماعي.

وفي أكتوبر 2020، تخلى عن ولايته كعضو في مجلس الشيوخ، حيث دفع الوباء الرئيس السابق الذي تم انتخابه نائبا لأول مرة في عام 1995، ويعاني مرضا مناعيا، إلى الاستقالة.

وقال: “أنا مهدد بشكل مضاعف بسبب الشيخوخة والمرض. أغادر ممتنا مع العديد من الذكريات والحنين”.