نوكيا تطرح 6 إصدارات جديدة في أكبر إطلاق لهواتفها الذكية

جدة – سويفت نيوز:

تم الإعلان عن 6 هواتف نوكيا جديدة في أكبر إطلاق للمجموعة خلال أبريل الجاري، حيث تهدف الشركة الفنلندية المصنعة للهواتف إلى طرح الهواتف الذكية بأسعار معقولة وبتصميم وتقنية تدوم طويلاً للمساعدة في تشجيع المستخدمين حول العالم على الاحتفاظ بهواتفهم لفترة أطول.

وكان طرح الهواتف عقب صدور تقرير دراسة للاتجاهات العالمية السائدة أجرته Fly Research بعد استطلاع آراء 5,750 مشاركاً من 31 دولة مختلفة، بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأفاد ستيفن تايلور، كبير مسؤولي التسويق في HMD Global، الشركة المنتجة لهواتف نوكيا: “لا يكتفي هذا التقرير بتسليط الضوء على ولع الأشخاص لهواتفهم، ولكن أيضاً على الرغبة المتزايدة في اقتناء هاتف متحرك يمكنهم الوثوق به ويحافظ على أمان جميع معلوماتهم التي يمكنهم الاحتفاظ بها لفترة أطول. ويستجيب كل هاتف من هواتفنا الستة الجديدة لإحدى المخاوف التي أثارها المستهلكون حول العالم، حيث يتسم أداؤها بعلو الجودة عبر السنوات العديدة من الاستخدام، كما أنها تتمتع بتحديثات منتظمة لبرامجها للحفاظ على أمانهم في جميع الأوقات. وتعمل جميع الهواتف، بغض النظر عن السعر، بأحدث إصدارات أندرويد”.

كما ذكر سانميت سينغ كوتشار، نائب رئيس HMD Global للشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند، “أنه يستثمر الأشخاص في جميع أنحاء العالم قدراً كبيراً من الوقت في هواتفهم الذكية في الوقت الراهن وفقاً لنتائج الاستطلاع. وتعكس الإمارات العربية المتحدة أيضاً هذا الاتجاه العالمي، حيث صرح 84 في المائة من المشاركين في الاستطلاع إنهم يحبون هواتفهم، بينما أعرب 71 في المائة عن رغبتهم في اقتناء هواتف تصمد أمام عوامل الزمن. وسوف يزداد الارتباط بين هؤلاء المستخدمين والأجهزة في المستقبل بشكل حصري. ونطمح من خلال ابتكاراتنا إلى أن نكون عاملاً مساعداً في تقوية هذه العلاقة وإطالة أمدها. وتأتي أحدث هواتف نوكيا بخصائص أمان موثوقة ومصممة لتدوم طويلاً. وهي تظهر كيف أن فلسفة (أحبه، وأثق به، واحتفظ به) جزء لا يتجزأ من مهمتنا في خلق تقنية هادفة متاحة للجميع”.

التفاعل

ووفقاً للنتائج، فقد زاد استخدام الهاتف المتحرك على مستوى العالم بنسبة 90 في المائة خلال السنوات العشر الماضية، حيث إننا نعتمد على هواتفنا لدرجة أننا نلمسها بمعدل 142 مرة في اليوم، ونقضي قرابة 18 ساعة و12 دقيقة في الأسبوع في النظر إلى الشاشة – وهو ما يعادل مشاهدة أول موسمين متتاليين من مسلسل لعبة العروش «Game of Thrones».

- Advertisement -

وقد أصبحت الهواتف المتحركة محوراً مركزياً في حياتنا، حيث صرح ما يقرب من ثلاثة أرباع (72 في المائة) من المستخدمين باستخدامهم لهواتفهم في أغراض التسوق. بينما بلغت نسبة من يستخدمون الهواتف الذكية في الأنشطة المتعلقة باللياقة البدنية أو للأعمال المصرفية 69 في المائة، وكذلك الحال بالنسبة لمن يستخدمونها في إجراء المعاملات.

ثقتنا في التكنولوجيا

تعتبر الثقة عاملاً مهماً عند اختيار شريك الهاتف المتحرك، حيث صرح 72 بالمائة من المشاركين في الإمارات العربية المتحدة بأن معرفتهم بأن هواتفهم المتحركة مؤمنة هو أمر مهم جداً بالنسبة لهم.

بينما يقر أكثر من نصف تلك النسبة (60 في المائة) بأنهم قلقون من التعرض للخداع، حيث قال 47 في المائة من جيل الألفية (ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً) إنهم تعرضوا للخداع بالفعل.

وفي ملاحظة إيجابية، أقر 19 في المائة بأنهم يقومون بتحديث برامجهم أثناء الليل بشكل تلقائي، ويليهم 17 في المائة يقومون بتلك التحديثات بشكل فوري. وعلى الرغم من ذلك، لا يعرف ما يقرب من نصف المشاركين (45 في المائة) ما إذا كانت هواتفهم تحتوي على آخر تحديثات الأمان أم لا، مما يجعلهم عرضة للتهديدات والمتسللين.

مراقبة المنافسين

تصل فترة الانتظار إلى 18 شهراً في المتوسط عندما يتعلق الأمر بالوقت الذي يحتفظ فيه المجيبون في الإمارات العربية المتحدة بهواتفهم، حيث يقر ما يقرب من 71 في المائة بأنهم يرغبون في الإبقاء على هواتفهم لفترة أطول شريطة أن تحافظ تلك الأجهزة على أدائها بمرور الوقت.

وقد أصبح المستجيبون في الإمارات العربية المتحدة على دراية بالعلامات التجارية التي يختارونها، وتؤثر المخاوف البيئية والاستدامة على أذهان معظمهم، حيث يبحث 57 في المائة بشكل نشط عن الشركات التي تقدم عرضاً مستداماً عند إجراء عمليات الشراء، كالتعبئة والتغليف والمنتجات. وعلاوة على ذلك، فإن نصف المستجيبين في الإمارات العربية المتحدة (52 بالمائة) قلقون بشأن النفايات الإلكترونية الناتجة الزائدة، بينما يبذل 61 بالمائة من المستخدمين جهوداً حثيثة لشراء المنتجات صديقة البيئة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy