بوابة الدرعية” و”رؤية 2030″ المشروع التراثي الأكبر بالعالم”

الرياض – واس:

وُلِدَ من رحم الرؤية” لجذب 25 مليون زائر سنوياً .. يُعد مشروع تأهيل وتطوير الدرعية التاريخية أحد أهم مخرجات ومنجزات رؤية المملكة 2030، وواحد من المشروعات الوطنية التي وُلدت من رحم الأهداف والتطلعات الطموحة للرؤية، ونمت وتطورت في إطار السعي الحثيث لتحقيق برامجها، لتُصبح “بوابة الدرعية” أكبر مشروع تراثي وثقافي في العالم؛ وهو المشروع الذي رعى حفل تدشينه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في نوفمبر 2019م، ويقود مُنجزاته المتنامية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير بوابة الدرعية، لتكون الدرعية التاريخية واحدة من أهم الوجهات السياحية والثقافية وأماكن التجمع الإنساني في المنطقة والعالم.

زخم عالمي لمشروع وطني .. وبمناسبة مرور خمس سنوات على انطلاق الرؤية، فإن المشروعات المتنوعة لإعادة تأهيل وتطوير “جوهرة المملكة” لم تكن لتحظى بهذا الزخم العالمي من قبل المهتمين والمتخصصين بالمعالم والمواقع التراثية، لولا المعايير العالمية التي عُمل عليها تماشياً مع رؤية المملكة 2030، التي أضحت خلال السنوات الماضية نموذجاً يُحتذي في التخطيط الإستراتيجي لاقتصادات الدول، وأصبحت حديث العالم في توجه المملكة العربية السعودية نحو تنويع اقتصادها الوطني، وخفض الاعتماد على النفط، والذي يُمثل مشروع هيئة تطوير بوابة الدرعية نموذجاً لهذا التوجه، وركيزة أساسية من ركائز مشروعات الرؤية. وقال الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية جيري إنزيريلو : “الجميع على مستوى العالم يعلم جيداً أن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، رئيس مجلس إدارة هيئة تطوير بوابة الدرعية، هو عراب رؤية 2030، وأن ترأس سموه لمجلس إدارة الهيئة أسهم بشكل فعال في دقة وسرعة تنفيذ هذا المشروع العالمي، في ظل ما عُرف عن سموه من تبني مشروعات طموحة تستهدف المساهمة في ازدهار الاقتصاد السعودي”.

وحقبة فريدة من التصاميم الإنشائية .. إن عمل هيئة تطوير بوابة الدرعية، الذي أُطلقت المرحلة الأولى منه في عام 2020م الماضي، سيكون بمثابة واحد من أهم وأبرز أمكان التجمع الإنساني في العالم، وليس فقط في المملكة العربية السعودية أو المنطقة، فالمشروع يمثل حقبة جديدة وفريدة في المشروعات الإنشائية والتصاميم المعمارية والتراثية والضيافة العالمية، في ظل ما تمتلكه الهيئة من بيئة طبيعية مميزة ومواقع تراثية عالمية، أهمها حي الطريف التاريخي، المدرج ضمن قائمة المواقع التراثية العالمية بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو”.

وتشمل المرحلة الأولى من المشروع تنفيذ أعمال تطوير منطقة البجيري وفق أبرز وأحدث المعايير الحضرية والبيئية في تأهيل المواقع التاريخية والتراثية في العالم، وإقامة نمط حياة استثنائي للسياح والضيوف والزوار من داخل وخارج المملكة العربية السعودية، ويستهدف المشروع جذب 25 مليون زائر وسائح سنوياً من داخل وخارج المملكة، في ظل ما يُخطط له من مشروعات ترفيهية وفعاليات متنوعة، ومتاحف، وقصور ومساجد تاريخية، ومنشآت فنية وثقافية، واستقطاب الأحداث الفنية والثقافية من مختلف أنحاء العالم، لا سيما وأن تطوير حي البجيري يضم منطقة مطاعم ومقاهي عالمية فاخرة ذات إطلالات طبيعية خلابة على مواقع تاريخية وتراثية مميزة، لخدمة الزوار والضيوف من داخل وخارج المملكة.

- Advertisement -

وتعمل هيئة تطوير بوابة الدرعية على تهيئة البنية التحتية بمعايير حديثة عالمية وتوفير مواقف سيارات وطرق وممرات مشي تسهل الوصول إلى ساحة الطعام والمواقع الترفيهية المفتوحة للزوار، ومواقف سيارات لتستوعب الزائرين والسياح، إضافة إلى توفير العديد من المعارض الفنية والثقافية، والمرافق الترفيهية للعائلات والأطفال، للاستمتاع بتناول الطعام في الهواء الطلق والإطلالات الخلابة، ومعايشة العروض الفنية والثقافية المحلية والعالمية”.

ومن المتوقع أن يضم المشروع عدداً كبيراً من العلامات التجارية الفاخرة، ومراكز تسوق راقية، لخدمة الزوار والضيوف، ومنطقة مطاعم داخلية تعمل على مدار السنة، وأخرى في الهواء الطلق، إضافة إلى مواقع تقع في القلب من المشروع لتقديم عروض وفعاليات مميزة”، منطقة المطاعم و 10 مطابخ عالمية .

وتعمل الهيئة على إنشاء منطقة مطاعم عالمية، والتي ستكون بمثابة تجربة استثنائية لتذوق أنواع مختلفة من الأطباق المحلية والعالمية في الهواء الطلق، وتناول مأكولات تنتمي لمجتمعات وشعوب ودول مختلفة، وسط أجواء طبيعية ومواقع تراثية وتاريخية عريقة، يتجاوز عمرها 300 عام.

ومن المتوقع افتتاح البجيري بحلته الجديدة في الربع الأول من العام القادم، واختير موقع وتصاميم المطاعم بعناية فائقة، وبإطلالات طبيعية خلابة على وادي حنيفة وحي الطريف التاريخي المسجل في قائمة اليونيسكو، وفي ظل أجواء تراثية وتصاميم معمارية نجدية عريقة في أرض الملوك والأبطال.

وكما تضم منطقة مطاعم البجيري عدداً كبيراً من المطابخ العالمية بأذواق متنوعة تنتمي لشعوب ومجتمعات مختلفة، لجذب الزوار ومحبي الأطعمة من داخل وخارج المملكة.

وكشف المخط العام للمشروع أن المطاعم استلهمت تصاميمها من العمارة النجدية التقليدية، لمعايشة أجواء تراثية قديمة، ومشاركة تجربة لا مثيل لها في 19 مطعماً ومقهى، تقدم مفهومًا ونوعاً جديدًا من الطعام والشراب، كما يُحتفى أيضاً بالمطبخ السعودي التقليدي، واستضافة العديد من الأطباق الجديدة، التي تهم الزوار والضيوف والسياح من مختلف أنحاء العالم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy