وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية توقع مذكرة تفاهم مع هيئة تقويم التعليم والتدريب لدعم مسارات التدريب والمهارات بسوق العمل

الرياض – واس:

وقع معالي نائب وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للعمل الدكتور عبدالله بن ناصر أبوثنين اليوم بمقر الوزارة بالرياض مذكرة تفاهم مع معالي رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب الدكتور حسام بن عبد الوهاب زمان ، تهدف إلى بحث سبل التعاون بين الطرفين وتوحيد الجهود في مجالات الإطار الوطني للمهارات ودعم مسارات التدريب والمهارات بسوق العمل وإعداد الدراسات المشتركة وتبادل البيانات.

- Advertisement -

وتشمل المذكرة البحث في مجالات الاحتياج التدريبي لمنشآت القطاع الخاص والباحثين عن عمل وما يتبعه من سياسات ومعايير للتدريب والمهارات في سوق العمل، وقياس المهارات وعدم التطابق بين العرض والطلب في سوق العمل، وتشمل -كذلك- وضع المعايير والآليات والإجراءات المناسبة لضبط جودة التدريب على رأس العمل، والتدريب التعاوني والتلمذة المهنية وربطها باحتياجات سوق العمل، وتنفيذ ودعم المبادرات النابعة من برنامج تنمية القدرات البشرية أو إستراتيجية سوق العمل، مثل مبادرة المجالس القطاعية وبناء المعايير المهنية الوطنية والإطار الوطني للمهارات.

كما تشمل بناء المسارات المهنية والأنشطة التدريبية، وآلية اعتماد التراخيص المهنية التي تمنحها الهيئة للمقومين وأخصائيي التقويم، مثل التقويم والاعتماد المدرسي وفق برنامجها التدريبي أو التأهيلي، ووضع آلية للاستفادة من المختصين ممن هم على رأس العمل في الجامعات أو المدارس الأهلية والعالمية في ممارسة التقويم والاعتماد المدرسي أو المؤسسي والبرامجي وتشريع ذلك، والمواءمة مع مقدمي خدمات التدريب حول احتياجات سوق العمل، ومشاركة البيانات وإجراء الدراسات والبحوث المشتركة والعمل لربط قواعد البيانات بما يخدم قطاع التعليم والتدريب، وعقد ورش العمل المشتركة في المواضيع ذات العلاقة، ووضع إطار وخطة عمل لتفعيل ما ورد في هذه المذكرة، ومناقشة أي مجال آخر قد يستجد لاحقاً ولم تشمله هذه المذكرة بعد موافقة الطرفين.

وتأتي هذه المذكرة تجسـيدًا لمبدأ الشراكة المستدامة القائمة على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في التفاهم البناء بين القطـــــاعــات للمشاركة في تحقيق أهداف رؤية المملكــــة 2030، وتــعزيزًا لمساعي الطرفين في تطبيق غاياتهما الإستراتيجية المستهدفة لإحداث الأثر في المجتمع السعودي من خلال التفاهم في مجال التدريب وعمل الدراسات البحثية؛ مما يساهـــم في تعزيز قيــام القطاعات الحكومية بمسؤولياتها الهادفة إلى دعم التعليم والتدريب، الذي يعد أحد الأهـــداف الإستراتيجية لبرنامج التحول الوطني.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy