وأبلغ سكان المنطقة الشرطة بقطع الأشجار لأول مرة خلال شهر مارس الماضي، بعد أن لاحظوا حدوث ذلك خلال الليل، وفقما ذكرت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية.

ثم أقدم المتهم على قطع المزيد من الأشجار التي سقط بعضها على جانب الطريق، مما أدى إلى اضطراب حركة المرور في المنطقة.

وقالت شرطة مقاطعة سري إنها تلقت “استجابة رائعة” من السكان، مما سمح لضباط التحقيق بالتعرف على مركبة يعتقد أنها مرتبطة بالحادثة، وعند تفتيشها عثر بداخلها على عدد من المناشير وشظايا الخشب.

وأعلنت الشرطة لاحقا إلقاء القبض على شاب يبلغ من العمر 24 عاما من ويبريدج، علما أنه لا يزال رهن الاحتجاز.

وقال بيرت دين أكبر ضابط في بلدة إلمبريدج: “هذا تطور مشجع في هذا التحقيق. نواصل جمع الأدلة التي لدينا. شكرا مرة أخرى للمجتمع المحلي على صبرهم ودعمهم المستمر”.

وشكل السكان مجموعة على “فيسبوك” تسمى لمحاولة وقف ما وصفوه بـ”التخريب الطائش”.

وقال توني كالاهان المقيم في المنطقة، لشبكة “سكاي نيوز”: “يبدو أنه ليس أكثر من حاقد. لا يبدو أن هناك أي سبب آخر لذلك”.

وأوضح أن عملية نشر الأشجار مستمرة منذ شهر على الأقل، وتم تدمير حوالي 50 شجرة.

وقال: “كانت إحدى الأشجار تحمل باقة زهور وكانت بمثابة نصب تذكاري لوالدة أحد سكان المنطقة. إنه أمر محزن حقا”.

وأكد أن الأشجار الأولى التي تم استهدافها كانت تلك التي تصطف على نهر التايمز بين ويبريدج والتون أون تيمز، وكذلك في بلدة كوبهام المجاورة.

وأضاف كالاهان: “كانت أشجار كرز جميلة حقا على وشك الإزهار”.