وقال روني، الذي لعب تحت قيادة مورينيو عندما كان المدرب البرتغالي يقود مانشستر يونايتد، إنه كان يتعين على توتنهام الانتظار حتى نهائي يوم الأحد، قبل إقالة المدرب البالغ عمره 58عاما.

ويمرتوتنهام بسلسلة نتائج سيئة هذا الموسم وتشعر الجماهير بالاستياء من طريقة لعب النادي تحت قيادة المدرب السابق لبورتو وتشلسي وإنتر ميلانو وريال مدريد الذي شغل المنصب خلفا للمدرب ماوريسيو بوكيتينو قرب نهاية 2019.

وقال روني مدرب ديربي كاونتي للصحفيين “أعتقد أنه جنون القيام بذلك قبل نهائي الكأس. هذا توقيت غريب. بكل تأكيد كان يمكن الانتظار حتى نهائي الكأس إذا كانت هناك رغبة في اتخاذ هذا القرار”.

وأضاف “مورينيو مدرب يحب الفوز بالألقاب وهذا شيء واضح. لقد حصد الكثير من الألقاب خلال مسيرته. أنا متأكد أن دانييل ليفي (رئيس توتنهام) كان يجب أن ينتظر حتى اليوم التالي للمباراة”.

وتابع “إذا كان هناك المدرب الذي يستطيع أن يجهز فريقا لمواجهة مانشستر سيتي في نهائي الكأس فهو مورينيو. لم يقدم توتنهام أفضل مواسمه لذا من خلال هذه وجهة النظر فهذا جنون ومخاطرة كبيرة”.

وأبلغ مورينيو شبكة “سكاي سبورتس” أنه لا يحتاج إلى الحصول على راحة قبل العودة إلى التدريب وقال “أنا دائما مرتبط بكرة القدم”.