والأحد نجح الأهلي في حسم القمة رقم 121 أمام الزمالك في مباراة مؤجلة من المرحلة الرابعة بالدوري المصري الممتاز، بنتيجة 2-1، وكالعادة أحرز “الغزال الأسمر” هدفا مميزا لكنه بات بلا قيمة، حيث خسر الزمالك في نهاية المطاف.

بهذا الفوز رفع حامل اللقب رصيده من النقاط إلى 30 من 12 مباراة في المركز الثاني، بينما تجمد رصيد الزمالك عند النقطة 33 متصدرا ترتيب المسابقة بشكل مؤقت، لكنه خاص 15 مباراة.

وبعيدا عن موقف الفريقين في جدول الترتيب، فإن أهداف شيكابال مع الزمالك باتت “فألا حسنا” لجماهير الأهلي، ومحورا أساسيا للمناكفات بين مشجعي الفريقين على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد هز شيكابالا شباك الأهلي 3 مرات، الأولى في الكأس والثانية في دوري أبطال إفريقيا والثالثة، الأحد، في الدوري، فيما نجح الأحمر في حسم نتائج هذه المباريات جميعها.

بداية أهداف “الأباتشي” في مرمى الغريم التقليدي جاءت خلال مواجهة القطبين في نهائي كأس مصر عام 2007، حيث سجل شيكابالا هدف الزمالك الثاني بعدما راوغ وسدد بقوة في شباك أمير عبد الحميد حارس الأهلي آنذاك، لكن المواجهة انتهت بفوز الأهلي بنتيجة 4-3 وحصد اللقب.

أما الهدف الثاني الذي لا يمكن أن ينساه مشجعو الفريقين فكان هدف التعادل لصالح الزمالك في نهائي دوري أبطال إفريقيا في نوفمبر الماضي، حيث مارس اللاعب الأعسر الموهوب أسلوبه السحري مراوغا لاعبيْن من الأهلي، ثم سدد بطريقة متقنة في شباك محمد الشناوي، لكن النهاية لم تكن مرضية لجماهير الزمالك التي عاشت ليلة حزينة، بعدما حقق الأهلي لقبه الإفريقي التاسع بالفوز بنتيجة 2-1.

وأخيرا جاء هدف شيكابالا في القمة 121 الذي عدل الكفة لصالح الزمالك، بعدما راوغ وسدد بيسراه ببراعة في شباك علي لطفي حارس الأهلي، عند الدقيقة 31 من الشوط الأول، لكن رد الأهلي جاء سريعا جدا وحسم حامل اللقب اللقاء أيضا بهدفين مقابل هدف.

ويعلق الناقد الرياضي مصطفى صابر على “ظاهرة” أهداف شيكابالا الجمالية في مرمى الأهلي ثم خسارة الزمالك، قائلا إن “السر يكمن في مجموعة اللاعبين كلها. شيكابالا لاعب كبير وأهدافه أغلبها جمالية، وهو أكثر لاعبي الفريقين خبرة خاصة في مباريات القمة، لهذا السبب نراه يتألق أمام الأهلي”.

ويكمل صابر بشأن سبب خسارة الزمالك هذه المواجهات: “لاعبوه يصابون بحالة من الشبع من المباراة بعد أي هدف رائع يسجله شيكابالا في الأهلي، وبناء عليه يتعاملون مع اللقاء وكأنه حُسم، وهذا الأمر نجد نقيضه عند لاعبي الأهلي، فالفوز عندهم دائما يكون مع صافرة النهاية”.

ويتم الناقد الرياضي تصريحاته مبرزا سبب توفق الأهلي في مواجهات القمة التي يسجل بها شيكابالا أهدافا رائعة: ” السبب يعود إلى الفريق كله، وعقلية الفوز والعزيمة التي ترجح كفة الأهلي دائما في مواجهات القمة”.