وكلاء وزارة الشؤون الإسلامية مسابقة الملك سلمان ثمرة يانعة في خدمة القرآن الكريم

الدمام – سويفت نيوز:

أكد عدد من وكلاء وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد أن المسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز المحلية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره تشكّل أحد أبرز المعالم المضيئة في خدمة كتاب الله ونشره وتكريم ورعاية أهله في المملكة،.

جاء ذلك بتصريحات لهم بمناسبة إنطلاق التصفيات النهائية للمسابقة بالعاصمة الرياض، حيث شارك في التصفيات الأولية في هذا العام 4300 متسابقة ومتسابقة من جميع مناطق المملكة، وتم اجتازوا 131 للتصفيات النهائية التي تستمر حتى الخامس من شهر رمضان المبارك, وتقام لأول مرة عن بعد تطبيقاً للإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

- Advertisement -

ففي البداية، أكد فضيلة وكيل الوزارة لشؤون الدعوة والإرشاد الشيخ عواد بن سبتي العنزي أن المسابقة تعتبر ميدانًا للتنافس بين القراء حيث يتطلع للمشاركة فيها طلاب وطالبات التحفيظ لماحظيت به هذه المسابقة من ثقة غالية ومنهجية عالية وسمعة طيبة في ميدان تعليم القران الكريم، مضيفاً أنه يزين ذلك اسم كريم هو جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الذي رعاها منذ أن كانت فكرة حتى أصبحت علامة مميزة وثمرة يانعة في خدمة كتاب الله تعالى.

فيما قال فضيلة الوزارة لشؤون المطبوعات والبحث العلمي الشيخ عبدالعزيز بن محمد الحمدان أن عناية المملكة بكتاب الله تتجلى في أمور رئيسة، منها تحكيمه، وجعله مصدراً أساساً من مصادر التشريع، وتعلمه وذلك بجعله مقرراً على جميع أبناء هذه البلاد قراءة وحفظاً في جميع مدارس المملكة ومنها نشر الاهتمام به في جميع أنحاء المملكة وتحفيز الناشئة للعناية به وحفظه وتفسيره وإقامة المسابقات الدولية والمحلية .

من ناحيته،أوضح فضيلة وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير الدكتور محمد بن أحمد باسودان أن القرآن الكريم مصدر الإشعاع لهذه الأمة ودستورها الخالد، تظل العناية به ونشره من أقدس المسؤوليات على المسلمين وفي وطننا العزيز الذي جعل القرآن دستوراً ومصدر تشريع منح هذا الكتاب الكريم كل الاهتمام والعناية والرعاية (تعلماً وتعليماً وتحاكماً إليه والتزاماً بهديه القويم) فمظاهر العناية بكتاب الله العزيز – بحمد الله وتوفيقه – موجودة ومجتمعة في المملكة العربية السعودية، ومنذ المؤسس الأول الملك عبدالعزيز – رحمه الله – ومن بعده أبناءه إلى هذا العهد الميمون عهد الملك سلمان.

من جهة أخرى أعرب وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الشيخ محمد بن عبدالواحد العريفي عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله) على هذه الجهود المباركة ورعايته الكريمة ودعمه المتواصل لخدمة كتاب الله عز وجل سائلا الله أن يجزيه على هذا العمل المبرور أعظم الجزاء وأوفره، وأن يمتعه متاعا حسنا مقرونا بطول العمر، وحسن العمل، وأن يعينه على ما وكل إليه، وأن يوفقه وولي عهده الأمين لكل مافيه خير للإسلام والمسلمين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy