مسجد “الرحيبيين” بدومة الجندل يروي قصة 150 عامًا مضت

دومة الجندل – واس:

ضمن مشروع الأمير محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية بالمملكة الذي يسعى إلى تأهيل المساجد التاريخية المهجورة ، تم إعادة فتح مسجد الرحيبيين بمحافظة دومة الجندل والذي يقدر عمره بنحو 150 عامًا.

ويقع المسجد التاريخي بحي الرحيبيين وسط محافظة دومة الجندل التي تبعد عن مدينة سكاكا العاصمة الإدارية حوالي 50 كم ، وتحيط به منازل سكان الحي ومزارعهم من جميع الجهات ، حيث شُيّد المسجد في ذلك الوقت من الطين والحجر فيما استخدم شجر الإثل وسعف النخيل في صناعة سقف المسجد ، الذي يتكون من بيت الصلاة وفناء محاط بسور فيه مدخلان ومأذنة على مساحة بلغت 240 م ليتسع بذلك لنحو 115 مصليًا .

- Advertisement -

وقد زين أبوابه والشبابيك بالإطار الأبيض ليضفي منظرًا رائعًا مع ألوان الطبيعة الطينية المستخدمة في البناء.

وقام مشروع الأمير محمد بن سلمان , بإعادة فتح المسجد أمام المصلين بعد استخدام نفس المواد المستخدمة في السابق مع بعض الإضافات الضرورية له كالعزل المائي للأسقف ومكبرات الصوت وأجهزة التكييف والإنارة والفرش حتى يبقى محافظًا على قيمته التاريخية ، فيما قام المشروع بإنشاء دورات مياه لم تكن موجودة في السابق باستخدام نفس المواد والتصميم .

واليوم يتردد سكان الحي على المسجد لأداء الصلوات الخمس كما كان عليه قبل 150 عامًا مضت ، ويصلون إليه عبر الأزقة والممرات كما كان يفعل الآباء والأجداد ويتبادلون الأحاديث في فنائه , ويتبادلون المشورة بينهم في كل ما يهمهم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy