البدير في خطبة الجمعة: لا تجرحوا صيامكم بالزور والإثم والجهل والظلم

مكة المكرمة-سويفت نيوز:

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس المسلمين بتقوى الله ؛فبالتقوى تَسْحَجُوا عن النفس صَرَى هواها، وتدفعوا عن الأمة الأسى الذي عَرَاها، والخَطْبِ الذي أوهاها، وتَفْتَرِعُوا من العِزَّة ذُرَاهَا، وبها تَحْمِدُ الأُمَّةُ سُرَاهَا

وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام أيها المسلمون: شهركم مبارك ، وتقبل الله مِنَّا ومِنْكم صالح الأعمال، ونحمد الله على بلوغ هذا الشهر الكريم، ونسأله سبحانه أن يجعله خيرًا وبركةً على عموم المسلمين، وندعوه أن يجعله للأمة الإسلامية والعالمين أجمعين شهرًا للأمن والاستقرار والسلام، وأن يَكْشِفَ عَنَّا هذا الوباء، ويَصرف عنَّا كل فتنةٍ وبلاء، إنه سميع مجيب

وأردف يقول: إنّ لمنائح الكَرَم نَشْرًا تَنُمُّ بِهِ نفَحاتُها، وتُرْشِدُ إلى روضِهِ فَوْحاتُها، والأحوذي الألمعي من يَسْتَدِلُّ بِتَأرُّجِ العَرْفْ على تَبَلُّجِ العُرفْ، وإن من المسَارِّ التي يُبتهَج بها ويُتَهادَى، والنِّعمِ السابغةِ على المسلمين جميعًا وفُرادَى، ما تهنأ به أمة الإسلام من حلولِ شهر رمضان المبارك، فها هو الشهر الكريم قد غمر الكونَ بضيائه، وعَمَّر القلوب ببهائه وسنائه، شهْرٌ جَرَتْ بالطاعات أنهاره، وتفتقت عن أكمام الخير والبرّ أزهاره، واسَّمَّع المسلمون في لهيفِ شَوقٍ لمقاصده وأسراره، وأصَاخوا في خشوع إلى مراميه المستكنَّةِ وأخبارِه، تَفيض أيامه بالقُربات والسُّرور، وتُنِيرُ لياليه بالآيات المتلوَّات والنور، موسمٌ باركه الرحمن وخلَّده القرآن شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ

وأضاف إمام وخطيب المسجد الحرام يقول: إخوة الإيمان.. شهر رمضان نفحة ربانية، ومنحة إلهية تُفْعِم حياة المسلمين بِالذِّكر والقربات وفيه تلهج الألسنُ بِعَاطِرِ التلاوات، وتَبْهَج الأنفس بأنْدَاءِ الصيام وأنوار القيام، شرعه الله تعالى ليجدِّدَ المسلم شِيَمَه التعبدية المحمودة، ويعاود انبعاثته في الخير المعهودة، فَيَتَرَقَّى في درجات الإيمان، وينعم بصفات أهل البِرِّ والإحسان، حيث لم يَقِف الشارعُ الحكيمُ عند مظاهر الصوم وصوره، من تحريم تناول المباحات والطيبات فحَسْب، بل عمد إلى سُمُو الروح ورقي النفس وحفظها وتزكية الجوارح، والصعود بها من الدرك المادي إلى آفاق السُّمُو والعلو الإيماني، لذا اختص الله عز وجل هذه العبادة دون سائر العبادات، كما في الصحيحين: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي به

وأكد فضيلته أن هذه الأيام المباركة فرصة سانحة لمراجعة النفس وإصلاح العمل، ونبذ الخلافات والفُرقة، وتحكيم لغة العقل والحوار، والتعاون على البر والتقوى؛ بما يحمله هذا الشهر الكريم من دروسٍ عظيمة في التسابق في الخيرات والأعمال الصالحة، فهل عَمِلَت الأمة على الإبقاء على الصورة المُشْرِقَة التي اتَّسَمَ بها هذا الدين الإسلامي في وسطيته واعتداله، ومكافحة الغلو والتطرف والإرهاب؟، وهل تصدت لكل ما يُفْسِد على العالم أَمْنَه واستقراره وتعزيز التسامح والتعايش بين الشعوب ونبذ العنصرية والطائفية ؟، هل وقفت بحزم أمام من يُرِيد هَزَّ ثوابتها والنَّيْل من مُحْكَماتها والتطاول على مُسَلَّمَاتها وقَطْعِيَاتها؟، وإن للإعلام والتقانة اليوم رسالة عظيمة، فما أعظم استثمارها في نشر سماحة الإسلام، والحذر مما تعج به بعض مواقع التواصل من أضاليل فكرية، وتوجهات غير شرعية، والحذر الحذر من خيانة الدين والأوطان، والحرص على أداء الأمانات، ومراعاة حقوق الملكيات، وخاصةً الملكية الفكرية وحمايتها

وبين إمام وخطيب المسجد الحرام أن رمضان هو شهر القرآن، وكان جبريل عليه السلام يُدَارس نبينا صلي الله عليه وسلم فيه القرآن، فطُوبَى لِقومٍ يُلْقون قُلُوبَهم إلى القرآن بالتَّدَبُّرِ والسَّمع، فَتفيض أعْيُنُهم مِنَ الوَجَلِ بالدَّمع، وهو أيضا شهر التوبة والإنابة، والدعاء والرجاء، فالهجوا عباد الله بالدعاء، وارفعوا أكفَّ الضراعة لكم ولأهليكم وولاة أمركم وأوطانكم وأمتكم، أن يحفظ الله مقدسات المسلمين، ويحقن دماءهم، ويُصْلح أحوالهم في كل مكان، وينصر إخوانكم المستضعفين والمشرَّدين، والمنكوبين والمأسورين، والمضطهدين في كل مكان وأن يُفرِّج كروبهم، وهمومهم، ويكشف شدائدهم وغمومهم، وأن يكشف عن أمة الإسلام الفتن والمِحن، والأمراض والأوبئة، إنه سميع مجيب، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ

وأوضح فضيلته أن في هذا الشهر العظيم يُنْدَب البذل والإحسان والعطاء، ألا فجودوا أيها الكرماء النبلاء، مما أفاض الله عليكم، وابسطوا بالنوال والعطاء الأيادي، لِتُبَدِّدُوا بذلك هموم المَدِينين، وعوَزَ المحتاجين، وخصاصة المكروبين، وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ ، وإن لكم في التنافس في الخير والتسابق إليه أسوة حسنة في نبيكم ج حيث كان أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان، وكَانَ أَجْوَدَ بِالْخَيْرِ مِنْ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ متفق عليه -، وليكن ذلك تحت مظلة مأمونة، وجهات موثوقة، وما مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ومنصة إحسان للعمل الخيري، إلا نماذج مُشْرِقة لمواقف هذه البلاد المباركة، وحِرْصِ ولاة أمرها على دعم الأعمال الإغاثية والإنسانية، مما يتوجب التأييد والمساندة، في أداء رسالتهما الإغاثية والصحية والخيرية والإنسانية العالمية والحضارية

- Advertisement -

ودعا الشيخ السديس قاصدي بيت الله الحرام قائلا: وإذا كان العالم لا يزال يعيش ظلال هذه الجائحة القاتمة ويحل رمضان علينا في ظروف استثنائية صحية فإنه لا يزال التأكيد مستمرا على الحذر والجدية واستشعار المسؤولية الدينية والوطنية والأمنية والصحية والمجتمعية، وعدم التراخي والتساهل والتهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية، والإرشادات الصحية، خاصة التباعد الجسدي، وعدم التجمعات، وارتداء الكمامات، والتزام التعقيمات، والإسراع في أخذ اللقاحات، والحذر من التشكيك والتشغيب على الجهات المعنية ونشر الشائعات المغرضة، والافتراءات الكاذبة، وقد خَصَّت بلاد الحرمين الشريفين رواد الحرمين الشريفين من المصلين والمعتمرين والزائرين بمزيد الاهتمام والعناية والرعاية، من خلال إجراءات نموذجية، وتقنيات حديثة، مُتَّخَذَة لسلامة قاصدي الحرمين من هذه الجائحة، فالمأمول من الجميع الاستمرار في الالتزام بالإجراءات الاحترازية وتطبيق التدابير الوقائية حتى تزول الجائحة بإذن الله -، حفظ الله بلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه، وسائر بلاد المسلمين

ووجه فضيلته تحية تقديرٍ وإجلال لأبطال الصحة، ومثلها لرجال التعليم والمعلمين والمعلمات، ودعاءٌ لطلابنا وفَتَيَاتِنَا بالصلاح والنجاح والتوفيق والفلاح ، وشكرٌ لولاة الأمور على مؤازرتهم ودعمهم، ودعاءٌ لرجال أمننا المرابطين في الحدود والثغور، والمرابطين في الحرمين الشريفين لخدمة المعتمرين والزائرين، والجهات العاملة في خدمة رواد الحرمين، ولا حرم الله الجميع الأجر والمثوبة، إنه جواد كريم

وفي المدينة المنورة أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح بن محمد البدير المسلمين بتقوى الله عزوجل-

وتابع البدير بتهنئة المسلمين بشهر رمضان، هذا الزائر الميمون والضيف المعظم المصون قائلاً: هنيئاً لكم هذا المتجر الربيح وموسم الصوم والتراويح، وقد عاد المصلون للحرمين الشريفين والمساجد والجوامع بعد عام مَضَى كان الناس في حجر وحظر وكرب فاللهم لك الحمد على جليل نعمائك ولك الشكر على فيض عطائك

وحث إمام خطيب المسجد النبوي الشريف المسلمين على اغتنام الشهر الفضيل والمبادرة إلى فعل الخير

وتابع البدير بإيضاح كيفية الصوم المشروع، مبيناً أنه الإمساك عن المُفْطرات من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس لقوله جل وعلا (( وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لكم الخَيْطُ الأَبِيّضُ من الخَيْطِ الأسود من الْفَجْرِ))، ويؤمر الصبي بالصيام إِذَا أطاقه ليتمرَّن عليه ويعتاده فإن كان ممن يضعف ويخور ولا يطيق لم يكلف بما يشق عليه ومن عَجَز عن الصوم لكِبَرٍ أو مَرَضٍ لا يرجى برؤه أفطر وأطعم عن كل يوم مسكيناً في أصح قولي العلماء، والحامل والمرضع إذا خافتا على أنفسهما إذا صامتا فلهما الفطر وعليهما القضاء ولا يلزمهما إطعام لأنهما بمنزلة المريض الخائف على نفسه وإن خافتا على ولديهما أفطرتا وعليهما القضاء وإطعام مسكين لكل يوم في أصح الأقوال فعن ابن عباس رضي الله عنهما: (والحبلى والمرضع إذا خافتا على أولادهما أفطرتا وأطعمتا )

وبين فضيلته أن المفطرات التي تفسد الصوم على ستة أنواع، الأول الأكل والشرب وما في معناهما فإن أكل أو شرب مختارا ذاكرا لصومه أبطله، وإن ابتلع ما بين أسنانه أفطر، وإن ابتلع ريقه لم يفطر حتى ولو جمعه ثم ابتلعه لأنه مما يصل إلى معدته بدون اختياره ولا يفسد الصوم إن ابتلع النخامة لأنها معتادة في الفم أشبه الريق وإن وصلت إلى طرف لسانه وإمكانه فينبغي له إخراجها وإلقاؤها احتياطا لصومه وخروجا من الخلاف والخروج من الخلاف مستحب والتحوط للعبادة مطلوب ويفطر بكل ما أدخله إلى جوفه سواء وصل من الفم على العادة أو من الأنف أو من الأذن لحديث لقيط بن صبرة وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما أخرجه أبوداود والمضمضة العلاجية والغرغرة الدوائية، وبخاخ العلاج الموضعي للفم، إذا لم يبتلع ما نفذ منه إلى الحلق لم يفطر وتأخيرها إلى الليل تحرزا للصوم أولى، وإن قطر في أنفه أو أذنه دواء فوصل إلى جوفه أو معدته أفطر، وإن اكتحل بذرور أو قطور أو إثمد لم يفطر في أصح قولي العلماء فإن وجد مرارة الكحل وطعمه في حلقه أو خرجت أجزاؤه في نخاعته فالاحتياط القضاء واتقاء الكحل وتجنبه في نهار رمضان أولى تحرزا للصوم واحتياطا له ومن تطيب بأي نوع من أنواع الطيب في نهار رمضان وهو صائم لم يفسد صومه، ويجتنب استنشاق البخور والطيب المسحوق لأن لهما أجزاء متطايرة تتصاعد وتنفذ بالاستنشاق إلى المعدة والجوف والإبر والحقن المغذية تفسد الصوم لأنها في معنى الأكل والشرب والإبر العلاجية التي ليست في معنى الأكل والشرب كالبنسلين والأنسولين و إبر التطعيم ولقاحات كورونا ونحوها لا تفسد الصيام والأحوط أخذها في غير نهار رمضان ومن زرق في إحليله دواء أو محلولا أن أدخل ميلا أو منظارا لم يبطل صومه وإحليل الذكر: ثقبه الي يخرج منه البول، لأن ما يصل إلى المثانة لا يصل إلى الجوف وما يدخل إلى الجوف من الدبر من الأدوية والمحاليل بالحقنة يفطر الصائم عند جمهور الفقهاء وتأخير ذلك إلى الليل أسلم للعبادة

وأضاف إمام خطيب المسجد النبوي الشريف يقول: النوع الثاني من المفطرات التي تفسد الصوم، استدعاء القيء عمدا سواء فحش أم لا وسواء استقاء طعاما أو مرارا أو غير ذلك قال ابن المنذر: أجمع أهل العلم على إبطال صوم من استقاء عامدا فمن استفرغ باختياره عامدا فسد صومه وعليه القضاء ومن ذرعه القيء وغلبه وخرج بغير اختياره فلا قضاء عليه لحديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من ذرعه القيء فليس عليه قضاء ومن استقاء عمدا فليقض )، أما الثالث: الحجامة فإذا احتجم الصائم أفطر عند الإمام أحمد لقول النبي (أفطر الحاجم والمحجوم)، والرابع إنزال المني : ويباح للصائم مباشرة زوجته ولمسها وتقبيلها لحديث عائشة رضي الله عنها قالت كان النبي يقبل ويباشر وهو صائم وكان أملككم لأربه؛ فإن كان يخشى من المباشرة بالتقبيل ونحوه فساد صومه وغلبة الشهوة عليه وسرعة نزول المني منه فعليه اجتناب ذلك صيانة لصومه، والخامس: الجماع وهو من مبطلات الصوم بالإجماع : والصائم إذا جامع في نهار رمضان في الفرج فأنزل أو لم ينزل فقد فسد صومه وعليه القضاء والكفارة والكفارة عتق رقبة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا عن أبي هريرة رضي الله عنه، وإن عجز عن الأصناف كلها سقطت لأنه لا واجب مع العجز، وإن كانت المرأة مطاوعة فسد صومها، وعليها القضاء والكفارة، وإن أكرهت على الجماع فلا كفارة عليها وعليها القضاء في أصح قولي العلماء، السادس: خروج دم الحيض والنفاس : والحائض والنفساء لهما الفطر ولا يصح منهما الصيام ففي الحديث قال النبي صلى الله عليه وسلم ( أليس إحداكن إذا حاضت لم تصم ولم تصل قلن: بلى

وختم فضيلته الخطبة بالحث على عدم جرح الصيام بالزور والإثم والجهل والظلم فرب صائم لا يقوم ثواب صيامه في موازنة إثم ظلمه وإجرامه، فاتقوا الله يا من أمسكتم عن المفطرات والمفسدات أثناء الصيام، وفعلتم ما يجب اجتنابه على الدوام ففي الحديث عن أبي هريرة عنه قال: قال رسول الله لا :(رب صائم حظه من صيام الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيام السهر)

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy