الاتحاد الأوروبي يعرب عن تضامنه مع الولايات المتحدة إثر تعرضها لهجوم رقمي

بروكسل – واس:

أعرب الاتحاد الأوروبي ودُوله الأعضاء عن تضامنه مع الولايات المتحدة إثر تعرضها لأنشطة رقمية خبيثة، لا سيما ما يعرف بعملية (صولار ويندس) الإلكترونية، التي تقدر الولايات المتحدة أنها نُفذت من قبل روسيا.

وقال الممثل الأعلى الأوروبي للشؤون الخارجية جوزيب بوريل في بيان نشرته خدمة العمل الخارجي في بروكسل: إن هذه الأنشطة أثرت في الحكومات والشركات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، مؤكداً أن الاتحاد يشاطر شركاءه شواغلهم بشأن العدد المتزايد من الأنشطة الرقمية الخبيثة، والقلق بشكل خاص من الزيادة الأخيرة في الأنشطة التي تؤثر على أمن وسلامة منتجات وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، التي قد تكون لها آثار نظامية وتسبب ضررا كبيرا للمجتمعات والأمن والاقتصاد.

- Advertisement -

وأكد بوريل أن الاستخدام الخبيث لمعطيات المعلومات والاتصالات يقوّض الفوائد التي توفرها الإنترنت واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمجتمع ككل، ويظهر استعداد بعض الجهات الفاعلة للمخاطرة الفعالة بالأمن والاستقرار الدوليين.

وأضاف أنه يجب على جميع الجهات الفاعلة أن تمتنع عن السلوك غير المسؤول والمزعزع للاستقرار في الفضاء الإلكتروني، وأن الاتحاد الأوروبي سيواصل التحقيق في الأنشطة الرقمية الخبيثة بهدف اتخاذ إجراءات مستدامة ومشتركة ومنسقة لمنع هذا السلوك الخبيث في الفضاء الإلكتروني وتثبيطه وردعه والرد عليه، بما في ذلك من خلال العمل عن كثب مع شركائه الدوليين.

وأهاب بوريل بجميع الدول أن تيسر التحقيقات الجارية وأن تؤدي دورا بنّاء فيها، وأن تتخذ الإجراءات المناسبة لتعزيز أمن وسلامة منتجات وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وسلسلة التوريد الخاصة بها.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي ودُوله الأعضاء يواصلون العمل من أجل وضع برنامج عمل لتعزيز سلوك الدول المسؤولة في الفضاء الإلكتروني داخل الأمم المتحدة بالبناء على عمل فِرق الخبراء الحكوميين التابعة للأمم المتحدة في هذا المجال، وتأييد الفريق العامل مفتوح العضوية لهذا الإطار، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي ودُوله الأعضاء ملتزمون وعازمون بقوة في تضامنهم مع شركائهم الدوليين في تعزيز فضاء إلكتروني عالمي ومفتوح ومستقر وآمن يحترم حقوق الإنسان والحريات الأساسية والقيم والمبادئ الديمقراطية وسيادة القانون، لكي يعيش الجميع حياتهم بأمان على الإنترنت، وكذلك خارج الاتصال بالإنترنت.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy