10 نصائح لإفطار مريض القلب في رمضان.. المقليات ممنوعة

متابعات – سويفت نيوز:

يتخوف كثير من مرضى القلب والأوعية الدموية من الصيام خلال شهر رمضان رغم فوائده التي تنعكس إيجابيا على صحتهم بشرط الالتزام بأنواع الطعام.

ومن الضروري أن يدرك مرضى القلب أن الصوم خلال الشهر الكريم يسهم في التقليل من كميات الطعام والحد من التدخين والتوتر، ما يقلل المخاطر العامة الناجمة عن أمراض القلب.

أيضا يساعد الصوم على إراحة الجهاز الهضمي نحو 15 ساعة وتوفير 10% من كمية الدم التي يضخها القلب لمختلف أعضاء الجسم، ما يحسن حالة المرضى بشكل عام.

أطعمة يتناولها مريض القلب في رمضان

الدكتور مجدي نزيه عزمي، رئيس المؤسسة العلمية للثقافة الغذائية في مصر، قال إن هناك روتينا يجب أن يتبعه مريض القلب منذ أذان المغرب وحتى الفجر.

وقدم الطبيب المختص مجموعة من النصائح لمرضى القلب والأوعية الدموية، منها:

– من المهم الابتعاد عن كل ما هو مقليات، وأي زيوت تتعرض للحرارة.

– مضاعفة كمية السلطة الخضراء في وجبة الفطور الرئيسية.

– الاهتمام بتضمين الثوم للوجبات ضروري جدا، خاصة طبق السلطة الخضراء.

– يفضل أن يكون الحساء الدافئ في إفطار رمضان شوربة خفيفة، سواء كرنب أو بصل أو طماطم أو شوربة خضراوات.

– يجب الإفطار على محلول سكري خفيف مثل الكركديه والعرقسوس.

- Advertisement -

– الابتعاد عن المشروبات الرمضانية المعروفة بسكرها الكثيف، وأي أصناف حلوى حتى السكر الطبيعي مثل العسل.

– الاهتمام بتناول الفاكهة بإجمالي 150 جراما من أي صنف على الأكثر.

– من المهم تقليل كمية النشويات في الوجبة الرئيسية، لكن ممنوع إلغائها حفاظا على الكبد.

– من المهم الإكثار من شرب المياه خلال الفترة من المغرب وحتى الفجر.

– الحركة مهمة لمريض القلب بعد تناول الطعام، سواء داخل المنزل أو المشي خارجه.

4 وجبات لمريض القلب في رمضان

الدكتور مجدي نزيه أوضح أن الغذاء الرمضاني لمريض القلب لا بد أن يتضمن 4 وجبات، الأولى فطور تمهيدي يعقب المغرب مباشرة ويكون قاصرا على نوعين من السوائل، أحدهما سكري والآخر الحساء الدافئ.

وقال: “بعد ذلك بنصف ساعة يمكن تناول الفطور الرئيسي وهي الوجبة الثانية، وتتكون من 3 أشياء تقابل 3 احتياجات أساسية للجسم”.

وأوضح أن المكون الأول هو النشويات ويمكن الاختيار بين الخبز والأرز والمكرونة أو المعجنات، والثاني البروتينات ويمكن الاختيار بين اللحوم بمختلف أنواعها والبقوليات بهدف تعويض الخلايا الميتة، والأخير مجموعة الفيتامينات والمعادن ويمكن الحصول عليها من طبق السلطة.

وأشار إلى أن فوائد تقسيم الوجبات إلى 4 كثيرة، بينها عدم تناول الطعام بنهم في الوجبة الرئيسية بعد إعداد المعدة بالوجبة التمهيدية.

أما الوجبة الثالثة فهي بينية يتوسط زمانها بين الوجبتين الثانية والأخيرة، ويفضل أن تكون فاكهة طازجة لكن مجاراة للعادة يمكن أن يحدث تبادل بينها وبين الحلويات يوم ويوم، وفقا للطبيب المختص.

وقال: “أما الوجبة الرابعة فهي السحور، ويفضل أن تتضمن الفول المدمس لكونه ذي قيمة إشباعية مرتفعة تجعل الصائم يصمد لفترة طويلة دون جوع”.

وأضاف: “أيضا يفضل أن تتضمن وجبة السحور الألبان المتخمرة كونها تساعد على عملية الهضم، ويمكن الاختيار بين الزبادي واللبن الرايب، وآخر شيء يفضل أن تتضمنها الوجبة هو الكاكاو لأنه يساعد على عدم العطش لفترة طويلة”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy