الصين تقود التعافي العالمي لسوق السيارات

وكالات – سويفت نيوز:

ارتفعت مبيعات السيارات في الصين في مارس، مسجلة مكاسب للشهر الـ 12 على التوالي، إذ تقود أكبر سوق في العالم للسيارات تعافي القطاع من جائحة “كوفيد-19″.

وكشفت بيانات من اتحاد مصنّعي السيارات الصيني، أن المبيعات بلغت 2.53 مليون سيارة في مارس، بزيادة 74.9 في المائة، على أساس سنوي، وفقاً لـ”رويترز”.

وزادت مبيعات المركبات التي تعمل بالطاقة الجديدة، منها السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، والهجينة التي تعمل بالبنزين والكهرباء، والمركبات التي تعمل بخلايا وقود الهيدروجين، 239 % في مارس، إلى 220 ألف وحدة.

ويوسّع مصنّعو مركبات الطاقة الجديدة، مثل الشركات المحلية نيو وإكس بنج، وكذلك المجموعات الأجنبية، مثل تسلا، قدرات التصنيع في الصين، إذ يروّجون لسيارات أقل تلويثاً للبيئة لخفض تلوّث الهواء.

وقال كيان صيني آخر معني بقطاع السيارات وهو اتحاد سيارات الركوب الصيني أمس: “تسلا” باعت 35 ألفاً و478 سيارة مصنّعة في الصين في مارس.

وأعلنت رابطة منتجي السيارات في الصين، أن مبيعات سيارات الركوب لوكلاء البيع وصلت إلى 1.874 مليون سيارة في شهر مارس الماضي، بزيادة 77.4 في المائة على أساس سنوي.

- Advertisement -

وأضافت الرابطة، بحسب ما أوردته وكالة “بلومبيرج” للأنباء، أن مبيعات السيارات بصفة عامة في مارس ارتفعت بنسبة 74.9 على أساس سنوي، لتصل إلى 2.53 مليون سيارة، كما سجلت مبيعات الجملة لسيارات الطاقة الجديدة ارتفاعاً بنسبة 238.9 % مقارنة بشهر مارس من عام 2020 لتصل إلى 226 ألف سيارة.

وكانت الصين قد قيّدت استخدام مركبات “تسلا” من قِبل موظفيها في المؤسسات العسكرية والوكالات المملوكة للدولة، مرجعة ذلك إلى مخاوف من أن البيانات التي تجمعها السيارات يمكن أن تكون مصدراً لانتهاك الأمن القومي، وفقاً لما قالته مصادر مطلعة لـ”وول ستريت جورنال”.

تأتي هذه الخطوة بعد مراجعة أمنية حكومية لسيارات “تسلا” التي قال المسؤولون الصينيون “إنها تثير مخاوف بسبب الكاميرات بداخلها التي يمكنها تسجيل الصور باستمرار”.

ويمكن معرفة بيانات مختلفة مثل متى وكيف وأين يتم استخدام السيارات، وقائمة جهات الاتصال للهواتف المحمولة التي تم ربطها بها.

وقالت مصادر في تصريحات سابقة، إن الحكومة قلقة من إمكانية إرسال بعض من هذه البيانات إلى الولايات المتحدة.

ويأتي هذا التقييد في الوقت الذي يحاول فيه الرئيس شي جين بينج، أن يبعد الصين عن التكنولوجيا الأجنبية، مع اشتداد معركة بكين التكنولوجية مع الولايات المتحدة.

وأضافت المصادر أن “الحكومة الصينية أبلغت بعض وكالاتها بمطالبة موظفيها بالتوقف عن قيادة سيارات “تسلا” إلى العمل.

وأشارت إلى أن سيارات “تسلا” مُنعت من القيادة إلى المجمعات السكنية لعائلات الأفراد العاملين في الصناعات الحساسة ووكالات الدولة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy