القاهرة تكثف جهود «ترشيد المياه» مع استمرار أزمة «سد النهضة»

القاهرة-سويفت نيوز:

قال وزير الموارد المائية والري المصري، محمد عبد العاطي، إن «تعنت الجانب الإثيوبي ورفض العودة للمفاوضات، خلال محادثات (كينشاسا)، موقف (معيق)، وسيؤدي إلى تعقيد أزمة (سد النهضة)، وزيادة (الاحتقان) في المنطقة». وأضاف عبد العاطي، أمس، أن «مفاوضات (كينشاسا) لم تحقق أي تقدم، ولم يتم التوصل إلى أي اتفاق حول إعادة استئناف المفاوضات»، لافتاً إلى أن «إثيوبيا رفضت مختلف المقترحات والبدائل المقدمة من جانب دولتي المصب (مصر والسودان)، والتي تستهدف إعادة إطلاق عملية التفاوض مرة ثانية، سعياً للوصول إلى حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية»

- Advertisement -

وأطلع الوزير عبد العاطي، رئيس الحكومة المصرية مصطفى مدبولي، أمس، على نتائج جولة مفاوضات «كينشاسا»، مجدداً في الصدد نفسه «التأكيد على ما تمتع به الجانبان المصري والسوداني من مرونة خلال تلك الجولة من المفاوضات، بما يعكس الرغبة الجادة في التوصل إلى اتفاق حول (سد النهضة)». وبحسب «مجلس الوزراء المصري» أمس، فقد أشار وزير الري إلى أن «مصر شاركت في جولة (كينشاسا) من أجل إطلاق مفاوضات تجري تحت قيادة جمهورية الكونغو الديمقراطية، وفق جدول زمني محدد، للتوصل لاتفاق (عادل ومتوازن ومُلزم قانوناً)»

يأتي هذا في وقت تواصل الحكومة المصرية «تكثيف جهود (ترشيد المياه) في ظل استمرار (أزمة السد الإثيوبي)». وتتبنى القاهرة «استراتيجية قومية لـ(ترشيد استهلاك المياه)، وتوفير بدائل جديدة»، حيث «تعاني البلاد من شح في موارد المياه العذبة». وجدد مدبولي، أمس، «التأكيد على أهمية المشروع القومي لـ(تأهيل وتبطين الترع) في تحسين عملية إدارة وتوزيع المياه»

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy