بعد قناة السويس.. سفينة تجنح بنهر أوريون في بريطانيا

بريطانيا-سويفت نيوز:

تسبب جنوح سفينة طولها 80 مترًا في إغلاق جزئي بنهر أوريون جنوبي إنجلترا، أمس الثلاثاء، ما دفع كثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ببريطانيا بتشبيه الحادث بحادثة جنوح السفينة العملاقة إيفر جرين بقناة السويس التي تسببت في إغلاق الممر الملاحي على مدار 6 أيام متصلة.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية على موقعها الإلكتروني أن الحادثة وقعت، الثلاثاء، في مقاطعة غرب ساسكس، جنوبي بريطانيا.

وبدأت القصة عندما انحرفت السفينة “إليز” وطولها 80 مترًا عن مرساها في ميناء ليتل هامبتون على إحدى ضفتي النهر، ما أدى إلى إغلاق مدخل الميناء جزئيًا.

- Advertisement -

وتحمل السفينة علم دولة أنتيغوا وبربودا، وانطلقت في أحدث رحلاتها من ميناء أنتويرب في بلجيكا لتفريغ حمولتها في ميناء ليتل هامبتون.

وعند دخولها الميناء البريطاني، أدى المد إلى انفلات السفينة من مراسيها في الميناء، وانحرفت لمسافة بلغت 30 مترًا في مجرى النهر، ما أدى إلى إغلاقه جزئيًا.

وبينما أدى جنوح السفينة “إيفر غيفن” إلى غلق الطريق أمام الملاحة في قناة السويس، قالت السلطات البريطانية، إن بوسع السفن المرور بصعوبة في نهر أوريون الموحل، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو تلوث.

وفي وقت لاحق، عادت السفينة إلى مسارها الصحيح، دون الحاجة إلى تدخل وفقًا لسلطات الميناء، لكن صورًا أظهرت سفنًا صغيرة تعمل على سحب السفينة.

وسارع رواد مواقع التواصل الاجتماعي في بريطانيا إلى عقد المقارنة بين الحادثين، وقال بعضهم: “السويس أولًا والآن نهر أرون”، وأضاف آخر: “آمل أن تتعافى التجارة العالمية من هذه المآزق”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy