رضا مستفيدي الشرقية ينتهي من تفريغ استبانات المسح الميداني لخدمات “الميـــاه” بمدن ومحافظات المنطقة

الدمام-سويفت نيوز:

أشار رئيس اللجنة العليا لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية بإمارة المنطقة الشرقية صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي آل سعود، إلى انتهاء المشروع مؤخراً من رصد أراء أكثر من (4182) مستفيد ومستفيدة من مستوى الخدمات التي تقدمها المياه بمدن ومحافظات المنطقة، يأتي ذلك إنفاذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس المشروع (حفظهم الله) وذلك في إطار الخدمات التي يسعى لتقديمها المشروع ضمن خطته لهذا العام كشريك استراتيجي مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة من خلال أعمال قياس رضا المستفيدين والدعم الاستشاري لتلك الجهات.

وفي هذا الصدد لفت سمو الأمير فهد بن عبدالله، إلى قيام عشرين باحثاً ممثلين لإمارة المنطقة الشرقية ومحافظاتها على مدى شهر بإجراء المقابلات الميدانية وجهاً لوجه باختيار المجيبين بشكل عشوائي وتعبئة الاستبانات الياً عبر أجهزة لوحية (أيباد) في ظرف لا يتجاوز أكثر من خمسة دقائق مع كل مستفيد.

وفي الاثناء كشف رئيس اللجنة العليا للمشروع الأمير فهد بن عبدالله، عن عقد فريق الدعم الاستشاري للمشروع عدة اجتماعات سابقة، حضرها المدير التنفيذي للمشروع سعد القحطاني، ورئيس فريق الدعم الاستشاري المكلف محمد المزيعل، بمشاركة أعضاء الفريق خميس مطران، ومرتضى النمر، كذلك حسن خرمي، إضافة لعبدالعزيز الغامدي، والذي تمخض عنها بعد التنسيق مع شركة المياه الوطنية بالشرقية واطلاع الفريق عن قرب على خدمات المياه المقدمة للمستفيدين وأساليب قياس رضاهم عنها، بوضع تصوراً نهائياً لأسئلة الاستبانة الخاصة بالمسح الميداني لقياس رضا المستفيدين من مستوى الخدمات المقدمة من قبل المياه، وأضاف والتي توجت صباح اليوم الاثنين بعمليات تفريغ استبانات المسح الميداني والعمل على دراسة مؤشرات الأداء وتحليلها وذلك استعداداً لإعداد تقريراً مفصلاً يتضمن النتائج مع وضع فرص التحسين لها، طبقاً لنتائج الدراسات والمعايير المعتمدة في المشروع، إلى جانب الاستفادة من شراكة المشروع مع الأجهزة الحكومية بالمنطقة لتحسين الخدمات المقدمة للمستفيدين من أبناء هذا الوطن والمقيمين على أرضه، سواء كان ذلك من خلال الدعم الاستشاري الذي يقدمه المشروع أو تنفيذ برامج تدريبية تستهدف مقدمي الخدمة في تلك الأجهزة الحكومية بالمنطقة .

كما وأكد سموه، أن تلمس الاحتياجات الخدمية للمستفيدين والمستفيدات من المواطنين والمقيمين والعمل على تطوير منظومتها بما يتناسب وتطلعاتهم، يعد من أولويات حكومتنا الرشيدة “وفقها الله”، في ظل الرؤية الطموحة للمملكة 2030، وهـو ما تعبر عنه توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، وسمو نائبة صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نائب رئيس المشروع (حفظهم الله) في تلمس احتياجات سكان المنطقة الشرقية، عبر بوابة هذا المشروع بالتركيز على رفع مستوى الرضا بين أوساط المواطنين والمقيمين عن الخدمات الحكومية المقدمة بالمنطقة من خلال قياس رضا المستفيدين وفقاً لمعايير علمية دقيقة تسهم في الكشف عن جوانب القوة لتعزيزها وفرص التحسين للاستفادة منها في التطوير، فضلاً عن تحفيز الاجهزة الحكومية على بذل المزيد من العطاء والجهد في تقديم خدماتها.

وفي الختام ثمن سمو رئيس اللجنة العليا للمشروع الأمير فهد بن جلوي، باسمه ونيابة عن جميع الزملاء أعضاء اللجنة العليا، وأعضاء الفرق التنفيذية للمشروع بالشكر الوافر والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس المشروع، ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان (حفظهم الله)، على دعم سمومها الكبير، ومتابعتهما الدقيقة لمراحل المشروع مما كان له بالغ الأثر في توفير كافة عوامل النجاح، لتحقيق الأهداف المرجوة، والشكر موصول لجميع الشركاء المسؤولين بالقطاعات الحكومية المستهدفين بالمشروع ولمنسوبيهم على تعاونهم وجهودهم المبذولة لإنجاح أهداف المشروع وفقاً لما خطط له.

- Advertisement -

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy