أمي تظل الأبجدية ناقصة أمامك

بقلم : وسيلة محمود الحلبي

- Advertisement -

أمي بأي لغة أناديك وبأي وصف أوصفك، وبأي حبر أكتبك.
أمي يامن أنت بعيدة عني جسدا وساكنة في روحي وقلبي وعيوني وقريبة إلى نفسي أكثر من نفسي. يكفيني شرفا وعزا أنك أنت أمي دون نساء العالمين. يكفيني أنني أحمل اسمك حين يسألونني عن أسم أمي فأقول بشموخ أمي هي “المربية الفاضلة الحاجة لطيفة بنت زكريا العاشق “.
أمي كان يجب علي أن أكتب عنك وإليك في يوم الأم العالمي 21 مارس.. ولكني قصدت الكتابة بعده لأن عيدك عندي كل يوم وكل ساعة، وفي كل دعوة لك ورحمة عليك من الله عز وجل. أنت عندي أعظم من الأعياد والمناسبات والهدايا والعطايا، أنت يا أمي هدية ربي لي ولأخوتي. وما أعظم هدايا الرحمن. كنت ولا زلت وستبقين أعظم أم في الوجود.
أمي كلما اشتقت إليك حملت القرآن الكريم وجلست في هدوء أتلوا آيات الله راجية منه عز وجل أن يكون لك أجرها، وأحيانا أتحدث عنك وعن خصالك ونضالك من أجل بلدنا فلسطين. فأتذكر تلك العظمة وعدم الخوف من أزيز طائراتهم، وصوت مدافعهم. كنت الجندي المجهول الذي قدم لفلسطين الكثير الكثير. فأنت مفتاح الحياة وضمير الوطن.
أمي يا أول كلمة نطقها لساني.. أنت الحنان المتدفق الذي يحمل الدفء والأمان بمزيج من القوة والإرادة والإصرار. يا من تحملين أسمى معاني الحياة من وفاء وصبر وتضحية، ضحيتي بكل ما تملكين من أجل إسعادنا وتربيتنا لا يستطيع أحد منا أن ينكر فضلك يا أمي لأنك مصدر سعادتنا في الدنيا فأنت من حملتني وأنا نطفة وتحملت الكثير من أجلي وبذلت قصارى جهدك لكي تجلبي لي كل ما يفيدني وتصدي عني ما يضرني، فتحملت من الصعاب الكثير الكثير دون كلل أو ملل وكانت تغمرك السعادة بمجرد رؤيتك ابتسامتي. ” رحمك الله يا أمي ”
أمي لولا تقديرك وجهودك في تربيتنا لم نصل للكثير من المراتب المختلفة في المجتمع. فنصف السعادة أنت يا أمي ونصفها الثاني دعوة منك. فأنت لست الأجمل في حياتي فقط، بل أنت كنت ولا زلت كل الحياة. أمي احتارت حروف الأبجدية بماذا تصفك فقالت لي وهمست في أذني ” لا حروفي تكفي ولا معانيي تستوفي شيئا من بعض أمك”.
أرجو من الله العلي القدير أن تكوني “راضية عني وعن أخوتي” وأنت في دار البقاء تنعمين بنعيم مقيم في جنات النعيم وأن تكون منزلتك بجانب سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم ويجمعنا معك عند سدرة المنتهى. ” رحمك الله يا أمي “

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy