وستركز الاستثمارات على قطاعات استراتيجية في جمهورية إندونيسيا، تشمل البنية التحتية والطرق والموانئ والسياحة والزراعة وغيرها من القطاعات الحيوية الواعدة التي تحظى بآفاق وإمكانيات كبيرة للنمو والمساهمة في تعزيز النمو والتقدم الاقتصادي والاجتماعي في إندونيسيا، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية.

يذكر أن جوكو ويدودو، رئيس جمهورية إندونيسيا أعلن خلال شهر فبراير 2021 تعيين أعضاء المجلس الرقابي والتنفيذي لهيئة الاستثمار الإندونيسية التي تم تشكيلها بموجب القانون الشامل لخلق فرص العمل، والذي تمت إجازته في أكتوبر 2020.

ويعد المجلس نقطة تحول في حوكمة وتطوير المنظومة الاستثمارية في إندونيسيا. ويهدف الصندوق السيادي الإندونيسي إلى تنفيذ مشاريع استراتيجية تدعم التنمية الوطنية في إندونيسيا، من بينها تطوير البنية التحتية وتشييد العاصمة الجديدة في كالمنتان.

وترتبط دولة الإمارت العربية المتحدة  وجمهورية إندونيسيا بعلاقات سياسية واقتصادية وثقافية قوية ومتنامية، وبدأت العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين البلدين في عام 1976، حيث افتتحت السفارة الإندونيسية في أبوظبي في 28 أكتوبر 1978.. فيما جرى افتتاح سفارة دولة الإمارات في جاكرتا سنة 1991، والتي تلت الزيارة التاريخية التي قام بها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى إندونيسيا عام 1990.

وشهدت العلاقات بين البلدين نمواً كبيراً خلال السنوات الأخيرة مع زيادة الزيارات المتبادلة على مستوى القيادة وكبار المسؤولين في البلدين و كان أبرزها زيارة الرئيس جوكو ويدودو، في سبتمبر 2015، وزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في يوليو 2019.

كما وقع البلدان العديد من الاتفاقيات والصفقات في مختلف مجالات التعاون.