أحاديثُ حظرٍ معقمة (70)

بقلم : عدنان صعيدي

كما حدث في الجزء الأول من هذه الأحاديث حيث شرّقت وغربت وابتعدت عن الحظر وخففت من التعقيم خاصة بعد أن منّ الله علينا بوصول اللقاح وتوالت والحمد لله اخبار النتائج الإيجابية المباشرة بعده، عدت ثانية للحديث في موضوعات بعيدة عن (كورونا) وتوابعها، بل وأصبحت ممعناً ــ على رأي صديقنا الأستاذ عبد الله رواس الذي يحلو له وصفي بـ ( الممعن ) اذا ما تجادلنا في امر لا هو بالضار ولا بالنافع وانما يكون مجرد حديث مجالس .

- Advertisement -

وحقيقية عدم الالتزام بعنوان الاحاديث وحصرها فيه هو الثناء والتشجيع الذي القاه من أساتذة وأصدقاء تفضلوا علي بالمتابعة والتعديل والتصحيح بل وبالإضافة التي تفتح لي مجالا للحديث عن أمور لا علاقة لها بالحظر والتعقيم، ومن ذلك على سبيل المثال حديثي مساء أمس مع شاعرنا الكاتب الصحفي المميز الأستاذ محمد الحساني حول قصيدة شيخنا الأستاذ عبيد الله أبو زاهرة التي نشرتها في حديث الامس، فقد نبهني الى خطأين طباعيين في القصيدة ثم أضاف بان هذا النوع او الفن من الشعر هو ما يطلق عليه ( الحلمنتيشي ) الذي قلد فيه ادباء الحجاز ادباء مصر.

وكما هو معروف فان أدب الجزيرة كلها في فترة الانغلاق كان مقلداً للأدب في مصر والشام كما ذكر ذلك عميد الادب العربي الدكتور طه حسين واورد نصه الناقد الأستاذ حسين بافقيه في كتابه ( طه حسين والمثقفون السعوديون )، وقد تجاوزت ذكر ذلك نسيانا واكتفيت بانه من شعر الاخوانيات . . يتبع .

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy