وبدأ التمرين بعدة طلعات جوية مشتركة من طائرات القوات الجوية الملكية السعودية “F-15C” وطائرات القوات الجوية اليونانية “إف 16″ و”ميراج 2000” و”فانتوم ف 4″، في سماء البحر الأبيض المتوسط.

تمحورت مناورات التمرين على تنفيذ العديد من الطلعات الجوية
تمحورت مناورات التمرين على تنفيذ العديد من الطلعات الجوية

وتمحورت مناورات التمرين على تنفيذ العديد من الطلعات الجوية التدريبية التي تشتمل على عمليات مضادة بنوعيها الهجومية منها والدفاعية وعمليات الإسناد الجوي.

وأكد قائد مجموعة القوات الجوية الملكية السعودية المشاركة في التمرين، العقيد الطيار الركن عبد الرحمن بن سعيد الشهري، أن هذه المشاركة تعد الأولى للقوات الجوية في هذا التمرين، الذي ينفذ مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية الوقائية لجائحة كورونا.

سبق بداية التمرين عدة اجتماعات تنسيقية
سبق بداية التمرين عدة اجتماعات تنسيقية

وأشار إلى أنه سبق بداية التمرين عدة اجتماعات تنسيقية مع  القوات الجوية اليونانية  تمحورت حول آلية العمل ونوعية الطلعات والطائرات المشاركة وأعدادها، وبناء على ذلك تم وضع برنامج كامل يشمل جميع الطلعات الجوية.

هذا التمرين يعد استثنائيا والأول من نوعه مع القوات اليونانية
هذا التمرين يعد استثنائيا والأول من نوعه مع القوات اليونانية

وأضاف أن هذا التمرين يعد استثنائيا والأول من نوعه مع القوات الجوية اليونانية، لصقل وتطوير مهارات الأطقم الجوية والفنية والمساندة ودعم جاهزيتها لتبادل الخبرات في جميع المجالات المتاحة.