6 ملايين وظيفة شطبتها الجائحة في الاتحاد الأوروبي

بروكسل – سويفت نيوز:

أفادت دراسة نُشرت أمس بأن الموجة الأولى من جائحة كوفيد 19، قضت على نحو 6 ملايين وظيفة في الاتحاد الأوروبي، وكان الضرر الذي لحق بالعاملين بعقود مؤقتة، والشبان والنساء أحياناً، أسوأ مما حدث خلال الأزمة المالية بين عامي 2008 و2009.

وأوضحت الدراسة التي أعدتها يوروفاوند، أن العمل عن بعد وبرامج ساعات العمل القصيرة، وغيرها من أوجه الدعم الحكومي، ساعدت في حماية وظائف، لكنها دفعت أيضاً بعدد أكبر من السكان، إلى فترات مطولة من عدم ممارسة نشاط مهني، بدلاً من ضمهم إلى إحصاءات البطالة.

- Advertisement -

وقالت يوروفاوند، وهي وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي، مكرسة لمراقبة وتحسين ظروف المعيشة والعمل في دول التكتل السبع والعشرين «كان عدد الموظفين في الاتحاد الأوروبي، أقل 5.7 ملايين بحلول ربيع 2020، عن نهاية 2019، وأقل 6.3 ملايين، مقارنة مع اتجاه النمو الذي كان يمكن توقعه قبل الجائحة».

وأضافت «في الأشهر الاثني عشر حتى ربيع 2020، تراجع التوظيف في الاتحاد الأوروبي 2.4 %، وانخفضت الساعات الأسبوعية لمن استمروا في العمل نحو ساعة تقريباً، وزادت نسبة الموظفين غير العاملين بأكثر من المثلين إلى 17 %».

وتابعت يوروفاوند، أن عدد العاملين بعقود مؤقتة، انخفض 17 %، خاصة في إسبانيا وفرنسا وبولندا وإيطاليا واليونان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy