ذكاء اصطناعى يقرأ إشارات المخ ويحدد مقاييس الجاذبية لدى الشخص

تم تطوير نظام ذكاء اصطناعي يمكنه الخوض في عقل الإنسان ومعرفة الوجوه وأنواع المحيا التي يجدها أكثر جاذبية، وفقا لما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

أراد باحثون فنلنديون معرفة ما إذا كان الكمبيوتر يمكنه تحديد ملامح الوجه، التي يجدها البعض جذابة دون أي مدخلات شفهية أو كتابية توجهه.

200 ألف صورة

قام الفريق بربط 30 متطوعًا بجهاز مراقبة تخطيط كهربية الدماغ (EEG) لتتبع موجات الدماغ، ثم تم عرض صور لوجوه، تم إنشاؤها من 200000 صورة حقيقية لمشاهير تم تجميعها معًا بطرق مختلفة.

ولم يكن مطلوبًا من المشاركين القيام بأي إجراء سوى النظر للصور، فيما كان يقوم فريق الباحثين بتحديد “تفضيلاتهم في اللاوعي” من خلال قراءات مخطط كهربية الدماغ.

مصممة خصيصًا

بعدئذ تم إدخال هذه البيانات إلى ذكاء اصطناعي لتعلم التفضيلات من موجات الدماغ ولإنشاء صور جديدة كاملة مصممة خصيصًا لكل مشارك بشكل فردي.

وأوضح الفريق البحثي أنه في المستقبل، يمكن استخدام النتائج والتقنية لتحديد التفضيلات أو فهم المواقف اللاواعية، التي ربما لا يتحدث الناس عنها بصراحة، بما يشمل العرق والدين والسياسة.

الذكاء الاصطناعي

قال خبراء من جامعة هلسنكي إن نظام الذكاء الاصطناعي يمكنه حاليًا التعرف على واستيعاب المفاهيم الذاتية بشأن ما يجعل الوجه جذابًا.

قال الباحث بروفيسور دوسينت ميشيل سبابيه: “في دراساتنا السابقة، صممنا نماذج يمكنها تحديد ميزات الصورة البسيطة والتحكم فيها، مثل لون الشعر والعاطفة”، مضيفًا أن تحديد الجاذبية يعد “موضوعًا أكثر صعوبة”.

وقال في الدراسات المحدودة السابقة للميزات، يتفق الكثيرون إلى حد كبير على اختيار شخص أشقر يبتسم، لكن تبين أنها مجرد تفاصيل سطحية.

الجمال في عين الناظر

- Advertisement -

أوضح سبابيه أن “الجاذبية هي موضوع دراسي أكثر تحديًا، حيث إنها مرتبطة بالعوامل الثقافية والنفسية التي من المحتمل أن تلعب أدوارًا غير واعية في تفضيلاتنا الفردية”.

وأضاف: “في الواقع، غالبًا ما نجد صعوبة بالغة في شرح ما يجعل شيئًا ما أو شخصًا ما جميلًا: الجمال في عين الناظر.”

وقال سبابيه: لم يكن على المشاركين في الدراسة القيام بأي شيء سوى إلقاء نظرة على الصور، فيما كان يتم قياس استجابة دماغهم الفورية لما يشاهدونه. وكانت الإجراءات غير لفظية، حيث اعتمد الباحثون بعدئذ على تحليل بيانات EEG باستخدام تقنيات التعلم الآلي وإنشاء شبكة عصبية.

تفسير سر الجاذبية

وقال تووكا رووتسالو، رئيس المشروع البحثي: “إن هذه المنظومة المكونة من واجهة لقراءة موجات الدماغ والحاسوب يمكنها تفسير آراء المستخدمين حول جاذبية مجموعة من الصور”.

وقال رووتسالو: “من خلال تفسير وجهات نظر المستخدمين، فإن نموذج الذكاء الاصطناعي الذي يفسر استجابات الدماغ والشبكة العصبية التوليدية التي تصوغ صور الوجه يمكن أن يتم إنشاء صورة وجه جديدة تمامًا من خلال الجمع بين كل ما يجده شخص معين جذابًا”.

دقة بنسبة 80%

لاختبار صحة النمذجة للتقنية الجديدة، أنشأ الباحثون صورًا جديدة لكل مشارك، وتوقعوا أنهم سيجدونها جذابة بشكل شخصي، وهو ما ثبت دقته بنسبة 80%.

خاصية نفسية مؤثرة

توضح الدراسة أننا قادرون على إنشاء صور تتوافق مع التفضيلات الشخصية من خلال ربط شبكة عصبية اصطناعية باستجابات الدماغ. وشرح سبابيه أن “النجاح في تقييم الجاذبية له أهمية خاصة، لأنها خاصية نفسية مؤثرة للمحفزات”.

وأضاف: أن “الرؤية الحاسوبية كانت ناجحة للغاية حتى الآن في تصنيف الصور بناءً على الأنماط الموضوعية”.
ولكن من خلال جلب استجابات الدماغ لهذا المزيج، يظهر أنه من الممكن اكتشاف وإنشاء الصور بناءً على الخصائص النفسية، مثل الذوق الشخصي.

قراءة اللاوعي

تساعد التقنية الجديدة على كشف المواقف اللاواعية لمجموعة من الموضوعات التي ربما لا يكون الناس قادرين على التعبير عنها بوعي.

في نهاية المطاف، يتوقع الباحثون أن الدراسة يمكن أن تفيد المجتمع من خلال تعزيز قدرة أجهزة الكمبيوتر على التعلم وفهم التفضيلات الشخصية بشكل متزايد، من خلال التفاعل بين حلول الذكاء الاصطناعي وواجهات الدماغ والحاسوب، موضحين أنه من الممكن أيضًا أن يتم تطوير التجربة لتشمل الوظائف المعرفية الأخرى مثل الإدراك واتخاذ القرار”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy