إريكسون يدعم قيمة العمل والمجتمع في مجال الاستدامة

جدة – سويفت نيوز:

واصلت شركة إريكسون المضي بخطىً ثابتة في عام 2020 على الرغم من التحديات الكبيرة التي فرضتها جائحة كورونا، متمسّكةً بالتزامها بتحقيق الأهداف التي وضعتها في مجال الاستدامة، وتعزيزها أيضاً بإضافة أهداف جديدة وطموحة.

فقد أدّت جائحة كورونا إلى تسريع وتيرة التحوّل الرقمي في جميع أنحاء العالم. وعلى مدار العام الماضي، أثبتت التقنيات الرقمية قدرتها على توفير حلول فعالة لأهمّ التحديات العالميةمثل التغير المناخي، والشمول الرقمي.

وفي تقريرها الجديد حول الاستدامة والمسؤولية المؤسسيةلعام 2020، توضّح إريكسون كيف تقوم بتوليد قيمة كبيرة من خلال التركيز على ثلاث ركائز للاستدامة، وهي الأعمال التجارية المسؤولة، والاستدامة البيئية، والشمول الرقمي.

وقالت هيذر جونسون، رئيسة وحدة الاستدامة والمسؤولية المؤسسية في إريكسون: “انصبّ تركيزنا في عام 2020 على الحفاظ على سلامة موظفينا واستمرار عمل شبكات عملائنا حول العالم. وكان لدينا 85,000 موظف يعملون من المنزل. وعلى الرغم من ذلك وإلى جانب التحديات التي فرضتهاجائحة كورونا، فإننا فخورون بالتقدم الذي أحرزناه نحو تحقيق أهدافنا الطموحة في مجال الاستدامة وكذلك بالجهود التي نبذلها لإدارة أعمالنا بمسؤولية، من خلال سد الفجوة الرقمية وتقديم حلول فعالة للعمل من أجل المناخ”.

ولطالما كانت الاستدامة والمسؤولية المؤسسية في صميم إستراتيجية وثقافة إريكسون، حيث تهدف الشركة إلى المضي قدماً بتطوير أعمالها وتوفير قيمة أعلى لأصحاب المصلحة. وهناك ثلاثة أسباب رئيسية تؤكد أهمية جهود إريكسون في هذا المجال، وهي كسب ثقة الموظفين والعملاء وأصحاب المصلحة الرئيسيين، ودعم تقديم منتجات وحلول مبتكرة وفعالة من حيث استهلاك الطاقة، وتحسين أداء وكفاءة عملياتإريكسون وسلسلة القيمة لديها.

وقال روني ليتن، رئيس مجلس إدارة إريكسون:“إن العامل الأساسي وراء الأداء الناجح لأعمالنا يكمن في تحقيق أهدافنا وبرامجنا الطموحة في مجال الاستدامة. كما أن تركيزنا القوي على الاستدامة والقيام بأعمالنا بمسؤولية يساهم في تعزيز القيمة بشكل كبير، سواءلنا في إريكسون أو لعملائنا ومجتمعنا”.

- Advertisement -

أبرز المحطات والأداء في 2020

في عام 2020، اعتمدت إريكسون على الأسس المتينة التي قامت بترسيخها في مجال ممارسات الأعمال المسؤولة، من خلال التركيز على تقليل المخاطر التي قد تؤثر على الصحة والسلامة والرفاهية. وتعزيزاً لهذا الالتزام، وضعت إريكسونفي عام 2020 هدفاً جديداً يتمثل في تجنّب وقوع أي وفيات أوحوادث أو خسارة ساعات عمل بحلول عام 2025.

وعلى صعيد العمليات، أبلغت إريكسون عن انخفاض بنسبة 57 في المائة في انبعاثات الكربون، ولا تزال مستمرة في العمل على قدم وساق لتحقيق الحياد الكربوني في عملياتها بحلول عام 2030.

 

وإلى جانب العمليات، واصلت إريكسون دعمهاللعمل المناخي العالمي في عام 2020. وأظهرت الشركة أهمية اتباع نهجِشامل على مستوى الشبكة من أجل تقليل استهلاك الطاقة وانبعاثات الكربون في شبكات الهاتف المحمول، كما وضّحت دور الحلول الرقمية في تقليل انبعاثات الكربون بنسبة 15 في المائة بحلول عام 2030 في قطاعات مثل النقل والتصنيع.

 

كما سلطت الشركة الضوء على نهج سلسلة القيمة الكاملة لجهود العمل المناخي. وشمل ذلك تأسيس مبادرة 1.5°C لقادة سلاسل التوريد،والتي تهدف إلى مساعدة الموردين على خفض انبعاثاتهم إلى النصف قبل عام 2030، بالإضافة إلى تحديد هدف للموردين الاستراتيجيين ذوي الانبعاثات العالية لوضع أهداف مناخية متوافقة مع مبادرة 1.5°Cبحلول عام 2025.

 

وخلال عام 2020، وقّعت إريكسون اتفاقية شراكة مدتها ثلاث سنوات مع منظمة اليونيسف للمساعدة في تخطيط الاتصالات للمدارس في 35 دولة بحلول نهاية عام 2023. وتهدف هذه الجهود إلى بناء الأسس اللازمة لربط جميع المدارس بالإنترنت بحلول عام 2030 – وهي خطوة مهمة جداً لسدّ الفجوة الرقمية.

 

ويعتبر تقرير إريكسون حول الاستدامة والمسؤولية المؤسسية جزءاً من التقرير السنوي للشركة، وتم تدقيقه والتأكد منه خارجياً من قبل طرف ثالث مستقل.كما تم إعداد التقرير وفقاً لمعايير الإبلاغ عن الاستدامةالتي حددتهاالمبادرة العالمية للتقارير، وكذلك مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية بشأن إطار عمل إعداد تقارير الأعمال وحقوق الإنسان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy