أحاديثُ حظرٍ معقمة (63)

بقلم: عدنان صعيدي

يبدو أنني سأواجه لوماً كثيراً من بعض الأصدقاء المتقبلين لما اكتب خاصة واني افرضه عليهم فرضاً من خلال ارسالي لهم هذه الاحاديث عبر(واتساب) فجلهم لا يطالعون (فيس بوك) بصورة يومية إما لانشغالهم بما هو اهم او بسبب الملل الذي يسببه نشر الكثير من الغث والكثير من الأحوال الشخصية التي هي عبارة عن ( نحن هنا ) .

- Advertisement -

بعد نشر الحلقة السابقة من هذه الأحاديث تلقيت رسالة او تعليقاً من الصديق والزميل الأستاذ سعد الجريس ــ نائب رئيس اتحاد اذاعات الدول العربية، والمستشار بهيئة الإذاعة والتلفزيون ــ يقول فيها ( تمنيتُ ان التقطَ لقطة لهذه الصورة الثمينة ) وهو يعني صورة الشيخ جميل الحجيلان وهو يقوم بالترجمة للملك عبد العزيز ــ يرحمه الله ــ .

اما الصديق الإعلامي الأستاذ كمال عبد القادر فعلق في مجموعة الود (على واتساب) على الحلقة وعلى الصورة بقوله : ( ليتك استأذنته ــ يعني الشيخ جميل ــ وصورت الصورة، وليتك تصورت معه في زيارتك ) .

وللصديقين العزيزين أقول : ( صدقوني حتى اللحظة انا اشعر بارتباك اذا التقيت معالي الشيخ جميل او تحدثنا عبر الهاتف، ودائما اخشى ان اطيل عليه بحكم اني مذيع ثرثار، والصورة التي اشرت اليها في الحديث السابق تعتبر نادرة وخشيت ان اطلب تصويرها فأكون منتهكا لحقوق الملكية واستبق بنشرها مذكرات معاليه التي ينتظر وصول نسخها من بيروت منذ بداية جائحة (كورونا) . . يتبع .

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy