أوجيني أنقذت طفلة المعادي وتحولت الى بطلة واقعة التحرش في مصر

القاهرة – سويفت نيوز:

في واقعة هزت الرأي العام المصري وتصدرت مواقع التواصل الاجتماعي رصدت كاميرا مراقبة تحرش شخص بطفلة صغيرة أمام مصعد أحد العقارات في منطقة المعادي.

وشهدت الواقعة بطولة لسيدة لم تقف صامتة وهي «بطلة واقعة التحرش بطفلة المعادي»، لتخرج عن صمتها وتفضح المتحرش بطفلة في إحدى العمارات بالمعادي.

أوجيني أسامة، هي المرأة التي فتحت باب مقر عملها بمجرد أن التقطت كاميرات المراقبة بمعمل التحاليل الذي تعمل به، رجلاً يتحرش بطفلة صغيرة على السلم، لتنقذ الطفلة وتخبره بأن فضيحته سجلت بالكاميرات لتنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ورفعت أوجيني الفيديو والصور عبر «فيسبوك»، وكتبت عليها «لكل صحابي اللي عندي على فيسبوك عمري ما طلبت منكم اي شير لأي حاجة بس من فضلكم لازم الحيوان ده يتفضح ويتجاب ويتحبس ف المعادي ميدان الحرية دخل العمارة ونده على البنت الصغيرة دي وعمل اللي انتوا شايفينه ولما واجهته بالكاميرا وشتمته جرى .. لازم يتحاسب افضحوا على قد ما تقدروا».

في التعريف عنها على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، كتبت «أنا أنثى بنكهة طفولية لم أكبر على الألعاب والحلوى وغزل البنات وأفلام الكارتون لا زال الصوت العالي يبكيني ولا زالت في داخلي غيرة الأطفال البريئة

والمرأة التي كتبت تحت اسمها «الحياة لا تعطي دروسا مجانية لأحد، فحين تقول الحياة علمتني تأكد من أنك دفعت الثمن»، تقول إن مقولتها المفضلة هي: «المرأة التي تعرف متى تحنو متى تقسو كيف تمنح متى تمنع هي امرأة كالشمس لا تنطفئ تحرق ولا تحترق».

- Advertisement -

1. اسمها الحقيقي أوجيني أسامة ومعروفة باسم إنجي

2. في العقد الثالث من عمرها

3. تخرجت في كلية التجارة

4. متزوجة ولديها طفلان في المرحلة الابتدائية

5. تعمل مساعدة طبيب في معمل تحاليل طبية في المعادي

6. لها نشاط خيري ومعروفة ومحبوبة بين أطفال المنطقة

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy