أحاديثُ حظرٍ معقمة (56)

بقلم: عدنان صعيدي

ستظل (كورونا) في ذاكرتنا بخيرها وشرها، أما الخير فسوف نستفيد منه ونضيف اليه ونطوره كما هو متمثل في قفزات التقنية المستمرة رغم كل الظروف، وأما الشر ففي ايمان الانسان بقدر الله وسنته في الكون تعزية لكل مصاب في النفس والمال فلقد خلق الأنسان في كبد .

- Advertisement -

واقع الحال يفرض علينا أسلوب حياة عملية مختلف عن ما سبق وخاصة في مجال العمل الحكومي وكثير من الاعمال الإدارية في القطاعين العام والخاص، ذلك الأسلوب هو الحد من المركزية والاكتفاء بالمتابعة والمراقبة الالكترونية بدلاً من تلك الأعداد الكبيرة من الموظفين وخاصة في امانات المدن والبلديات .

وها هي الكهرباء قد نفذت القراءة الالكترونية للعدادات وربما كانت قد اعدت لذلك من قبل ظهور (كورونا)، ومن قبل سبقت وزارة الداخلية وتفوقت في الاعتماد على التقنية في تقديم خدماتها التي لم يعد للمستفيد منها ضرورة الوقوف في طابور طويل للحصول على بطاقة الأحوال او جواز السفر وما يتبع ذلك من إجراءات نظامية .

التخلص من المركزية فيه شفافية ونزاهة، والرقابة والمتابعة الالكترونية تستطيع تحديد المسؤولية بدقة تفوق كل إجراءات التحقيقات التي كان يقوم بها المحققون في الاخلال بالأنظمة الإدارية وما يتبعها . . يتبع .

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy