خطط ناجحة للمستقبل

الكاتب: فالح الصغير

•منذ بداية المرحلة الجامعية خطط إلا يعمل في القطاعين العام والخاص إلا فترة قصيرة ، يرى ان من الافضل العمل في شركة براتب أكبر يستطيع من خلاله ان يجمع مبلغا من المال ليبدأ بمشروع يتناسب وإمكانياته وحسب تخصصه المطلوب في سوق العمل كذلك مشجع للعمل الخاص في افتتاح مكتب يبدأ به عمله الذي يسعى اليه .. بمجرد حصوله على الشهادة الجامعية بحث عن وظيفة في مجاله ووجد فرصة مناسبة راتبا وتخصصا، استمر في عمله لسنوات قصيرة استطاع جمع المال الذي يمكنه من الانطلاق لذا تقدم باستقالته، قبلها جهز المكتب طلب منه قريبه ان يدفع قيمة الإيجار كل ستة أشهر تم الاتفاق بدأ يتحرك للتعريف بالمكتب وما يقدمه من أعمال مطلوبة، الخطوات ليست سهلة كاد ان يتوقف لكنه أصر وصبر مع الحرص والتطوير والعلاقات مع المهتمين بالتخصص، وضع ذلك أمامه لكي يتجاوز المرحلة بنجاح ليحقق هدفه ويصل الى ما خطط له وأكثر.

- Advertisement -

•ابتعد عن من يحاول وضع الفشل والحواجز التي يتقنونها وهو ما منحه فرصا متعددة بدأت صغيرة ثم كبرت مع الوقت، وجد أنه لا بد من التوسع ودعم المكتب بموظفين قادرين على المساهمة بالنجاح وتنفيذ خططه كما رسمها، تقدم لمَشروع أعلنت عنه شركة بمبلغ قليل، بعد وقت الاتصال المنتظر جاء الصوت: المشروع تمت ترسيته عليكم.
فرحته كبيرة حرص على تنفيذه بدقة من أجل ان يكون بوابة الدخول الواسعة لمشاريع أكبر بالحجم والأموال، هذا ما حدث بعد سنوات ما ساعده أيضا ان تعامل مع موظفي المكتب كفريق واحد بروح ودية من يبدع وينجز يحصل على مكافأة مع إقامة احتفال لهم بين وقت وآخر غالبا لا يكون في المكتب انما خارجه للابتعاد عن الرسميات وتعميقًا للعلاقات بينهم.

يقظة:
•قفزات تطويرية ومشاريع بمبالغ تصاعدية مما شجعه على الانتقال لمكتب بمساحة أكبر وموقع ملفت لان العمل يتطلب ذلك، زيادة واضحة بعدد الموظفين ، اُسلوب تعامله خلق مؤشرات النجاح والوصول الى ما خطط له حين كان في بداية المرحلة الجامعية بل تعدى ذلك الى ما لم يكن في تفكيره، لم ينس من بدأوا معه يتعامل معهم كشركاء فيما تحقق من تفوق ونمو جعله ينتقل لحياة أفضل له ولمن يعملون معه.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy