فعاليات وبرامج إثرائية على منصة “مدرستي” في اليوم الخليجي للموهبة والإبداع

الرياض – سويفت نيوز:

شاركت المملكة ممثلةً بوزارة التعليم في الاحتفاء باليوم الخليجي للموهبة والإبداع، الذي اعتمده مكتب التربية العربي لدول الخليج في الثالث من مارس كل عام؛ بهدف اكتشاف قدرات الموهوبين والمبدعين من الطلاب والطالبات ومجالات إبداعهم، والعمل على العناية بها وتنميتها، وتشجيعهم على المزيد من الإبداع والابتكار، إضافة إلى نشر ثقافة الموهبة والإبداع، وتوعية المجتمع التعليمي والمحلي بأهميتها.
ويأتي هذا في إطار الجهود المكثفة التي تبذلها وزارة التعليم للاهتمام بالموهوبين، حيث نظمت الوزارة العديد من البرامج والفعاليات الإثرائية للاحتفاء بهذا اليوم؛ حرصًا منها على رعاية الطلبة الموهوبين وإبراز قدراتهم، وتحسين البيئة التعليمية المحفزة للإبداع والابتكار، وتسليط الضوء على الخدمات التي تُقدم لهم، والتوعية بالأساليب التربوية الحديثة للتعامل مع الموهوبين والمبدعين ورعايتهم.
وأكدت وزارة التعليم على تنفيذ مجموعة من البرامج والفعاليات المتنوعة في “اليوم الخليجي للموهبة والإبداع” من خلال منصة “مدرستي” في إدارات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة، تضمنت تخصيص خمس دقائق في بداية الحصة الأولى في المنصة لإبراز منجزات الوزارة في رعاية الموهوبين والمبدعين، والخدمات التي تقدمها لهم.

- Advertisement -

وشملت هذه البرامج الإثرائية عرض تجارب الطلاب والمعلمين، وورش العمل عن بُعد، واللقاءات التوعوية، والمسابقات، والمواد الإعلامية، إضافة إلى تخصيص برنامج عن بُعد لأولياء الأمور والمعلمين والطلاب وإدارات وأقسام ومكاتب التعليم والمجتمع المحلي.
كما أطلقت وزارة التعليم بالتزامن مع الاحتفاء باليوم الخليجي للموهبة والإبداع مشروع الموهبة للجميع، والهوية المعرفية الجديدة لبرامج رعاية الموهوبين، بهدف تحسين البيئة التعليمية المحفزة للإبداع والابتكار، والتوّسع والتنوّع في تقديم برامج وخدمات رعاية الموهوبين.
يُشار إلى أن مكتب التربية العربي لدول الخليج يسعى من خلال الاحتفاء باليوم الخليجي للموهبة والإبداع في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي إلى تحقيق جملة من الأهداف، على رأسها نشر ثقافة الموهبة والإبداع في المنطقة، وتوجيه موهبة الطلاب إلى جميع الاتجاهات في المستوى التعليمي، وتعزيز الموهبة لدى الطلاب، إضافة إلى العمل على بناء شخصية الطلاب الموهوبين والمبدعين ليكونوا عناصر فاعلة في المجتمع، مع تعزيز مهارات التفكير الإبداعي لديهم

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy